خبر : لجنة مواجهة تقليصات "الأونروا" تُعلن عن مسيرة حاشدة الخميس المُقبل

الثلاثاء 13 فبراير 2018

لجنة مواجهة تقليصات "الأونروا" تُعلن عن مسيرة حاشدة الخميس المُقبل
لجنة مواجهة تقليصات "الأونروا"

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلنت اللجنة الوطنيّة المُركّزة لمواجهة تقليصات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، عن مسيرة جماهيرية حاشدة إلى مستشفى قلقيلية التابعة للوكالة.

وأوضحت اللجنة في بيانها أنّ المسيرة تنطلق من أمام مبنى الداخلية ظهر الخميس، يُشارك فيها جميع موظفي الوكالة في منطقة نابلس، والفعاليات الوطنيّة والرسميّة واللجان الشعبيّة، تحت عنوان "إلغاء قرار فصل مُعلّمي الدبلوم وضرورة تحسين الظروف الصعبة في مستشفى قلقيلية، ووقف التقليصات.

كما قررت اللجنة، نصب خيمة مركزيّة للاعتصام على دوار الشهداء في مدينة نابلس، يتم افتتاحها يوم الأحد القادم وتكون مركزاً للعمل وانطلاق الفعاليات المركزيّة الأخرى.

وجاء في بيان اللجنة "في الوقت الذي تتعرض فيه قدس الأقداس للتهويد تخرج الأصوات المُنادية بعدم توريث اللجوء كمقدمة لإلغاء حق العودة، وفي هذا الوقت تشارك إدارة الوكالة في الضفة الغربية مُمثّلة برموز قائمتها السوداء سكوت أندرسون مدير العمليات، وحكم شهوان وساندرا ميتشيل في مكتب المفوّض العام، ها هم ينفذون هذه الهجمة بسلسلة من الجرائم الإنسانية بحق اللاجئين والموظفين."

وتابع البيان، أنّ هذه الهجمة "بدأت باستهداف مستشفى قلقيلية لإغلاقه، مروراً بالمجزرة بحق (158) عائلة فلسطينية وفصل المُعيل لها عن العمل في الوقت الذي تسمح لحملة الدبلوم في الأقطار الأخرى بالاستمرار، وتُفسح المجال أمامهم لإكمال الدراسة، فلماذا تستهدف الضفة الغربية بالذات من خلال هذا الطاقم الأمريكي الذي يعلم أنّ مصدر قوّة اللاجئين وثباتهم هو الضفة الباسلة، وبتمرير سياستها بالضفة يمكن أن يجري ذلك على بقية الأقطار، ولن ينتهي هذا المسلسل ما لم تقف وقفة عز للذود عن كرامتنا وحق عودتنا."

وفي هذا الوقت يوقّع رئيس اتحاد العاملين وحده اتفاقية مع إدارة الوكالة لإنهاء أزمة معلمي الدبلوم وليُغلق من خلال ذلك مجموعة من الأزمات على الأرض، خاصة في المدارس وبحق الطلاب، ما دعا مجموعة أعضاء اتحاد منطقة نابلس ومستشفى قلقيلية لتقديم استقالتهم بسبب عدم الأخذ برأيهم في ضرورة مواصلة المواجهة لإلغاء قرار الفصل كحل وحيد لإنهاء الأزمة، هذه الاستقالة التي واجهت رفضاً كبيراً من هيئاتهم التي انتخبتهم وناشدتهم بالعودة والاستمرار في النضال لردع إدارة الوكالة عن التمادي في تقليصاتها ووقف خدماتها، حسب بيان اللجنة.

واعتبرت اللجنة المُركّزة استقالتهم شيئاً لم يكن وطالبتهم بأخذ مراكزهم الريادية والقيادية "لنستمر معاً في مواجهة هذه المخططات متوحّدين منتصرين بإذن الله، ونعتبرهم الممثل الحقيقي للهيئة العامة في اللحظة التي يتخلّى فيها الاتحاد عن أداء دوره القيادي بقبوله فصل موظفين يمثلهم ويؤتمن على مصائرهم، وهذه سابقة خطيرة لا يمكن أن تمر مهما كلف الأمر من تضحيات."

المصدر : وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين