الإثنين 01 يونيو 2020
بوابة اللاجئين الفلسطينيين 26 آذار / مارس 2020 كان يُعين أخاه ذا الاحتياجات الخاصة ويأمل بحياة كريمة لهما، صار بحاجة لمن يعيله كيف قلبت الأقدار حياة ابراهيم وعمار الصمادي؟
فيديوهات أخرى