"أونروا" بغزة: انتشار فيروس "كورونا" لا يسمح بعودة طلبة المرحلة الابتدائية للمدارس

السبت 14 نوفمبر 2020
بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أكَّد رئيس برنامج التعليم بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بقطاع غزّة فريد أبو عاذرة، مساء اليوم السبت 14 نوفمبر/ تشرين الثاني، أنّ الظروف الصحية وانتشار فيروس "كورونا" في قطاع غزة لا تسمح بعودة طلبة المرحلة الابتدائية إلى المدارس.

ولفت أبو عاذرة في بيانٍ له، إلى أنّه "لا قرار حتى اللحظة بشأن استئناف الدراسة لطلبة المرحلة الابتدائية من الصف الأول حتى السادس، مع الابقاء على استمرار التعليم عن بُعد، والأمور بهذا الشأن تسير في تحسّن".

وفي وقتٍ سابق قبيل افتتاح العام الدراسي لطلبة المرحلة الإعدادية في مدارس الوكالة، أوضح الناطق الإعلامي باسم وكالة "أونروا" في غزّة عدنان أبو حسنة لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أنّ "الوكالة التجأت إلى سيناريو رقم (2) وهو سيناريو التعليم المدمج كما يسمونه، وهذا التعليم يعتمد على التعليم الوجاهي وأيضاً التعليم عن بعد"، مٌبيناً أنّ "نصف الطلاب سيذهبون إلى المدارس حتى نحافظ على التباعد الجسدي بنفس الوقت القسم الذي سيبقى في البيوت سيتم التواصل معه عبر التعليم عن بعد".

وتابع أبو حسنة حديثه لموقعنا: "في اليوم الذي يليه النصف الذي تبقى في البيت يعود مرة أخرى إلى مقاعد الدراسة، وطبعاً هناك الكثير من الإجراءات الوقائية التي تمت بهذا الإطار من توزيع مواد وقائية على الطلاب، والمدارس تم تعقيمها بصورةٍ كاملة وسيتم تعقيمها خلال اليوم بعد خروج الطلاب وهكذا".

وأكَّد أبو حسنة "عدم وجود مقاصف في المدارس تعمل حالياً حتى نمنع تجمّع الطلاب، ونحن الآن في بداية العملية التي سنقيّمها أسبوعياً من ناحية كيف تسير الأمور وبالذات في ظل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في قطاع غزّة".

وعاد للدراسة في مدارس "أونروا" نحو 100 ألف من طلبة المرحلة الإعدادية، من الصف السابع وحتى التاسع في قطاع غزة في 2 نوفمبر الجاري، وذلك بعد فترة انقطاع دامت لأكثر من شهرين.

وتجري العملية التعليميّة في قطاع غزة بالنظام الوجاهي بدوام جزئي للطلاب، بحيث يتم تقسيمهم إلى مجموعتين بدوام ثلاثة أيام من الأسبوع لكل مجموعة، واستكمال باقي الأيام بالتعليم الإلكتروني عن بُعد، والأسبوع الماضي استأنفت وزارة التربية والتعليم بغزة العملية التعليمية لطلبة المرحلة الأساسية من الصف الأول حتى السادس بشكلٍ تدريجي في المدارس الحكومية بالقطاع.

يُشار إلى أنّ هناك حالة من القلق والخوف لدى بعض الأهالي الذين امتنعوا عن إرسال أطفالهم للحضانات ورياض الأطفال والمدارس في ظل الارتفاع المتواصل لعدد الإصابات بفيروس كورونا داخل قطاع غزة، إذ شهد قطاع غزّة خلال الأسابيع الماضية ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الإصابات بالفيروس.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد