3013 إصابة في صفوف اللاجئين

داخلية غزّة تلوّح بالإغلاق الشامل.. 11 وفاة و1158 إصابة بكورونا بالضفة وغزة

الثلاثاء 17 نوفمبر 2020
بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أعلنت وزيرة الصحة في حكومة السلطة الفلسطينيّة مي الكيلة، اليوم الثلاثاء 17 نوفمبر/ تشرين الثاني، عن تسجيل 11 وفاة و1158 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و774 حالة تعافٍ جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية في كافة المحافظات الفلسطينيّة.

وأوضحت الكيلة في بيانها اليومي، أنّه تم تسجيل 6 حالات وفاة في الضفة الغربية: منها مُسنة ( 55 عاماً) من سنجل بمحافظة رام الله والبيرة، ومُسن (80 عاماً) من بيت اكسا في ضواحي القدس، وآخر (68 عاماً) من زبوبا، ومُسنة (55 عاماً) من برقية بمحافظة جنين، وآخر (60 عاماً) ومُسنة (67 عاماً) من نابلس، إضافة إلى مُسن (66 عاماً) ومُسنة (73 عاماً) من قطاع غزّة، و3 حالات وفاة في مدينة القدس المحتلة.    

وبشأن الإصابات الجديدة، لفتت الكيلة إلى أنّها توزعت في المحافظات حسب التالي: محافظة الخليل (93)، محافظة نابلس (155)، محافظة بيت لحم (98)، محافظة قلقيلية (12)، محافظة رام الله والبيرة (76)، جنين (48)، أريحا والأغوار (7)، سلفيت (11)، طولكرم (34)، طوباس (12)، قطاع غزة (486)، ضواحي القدس (36)، مدينة القدس (90).

وأعلنت أنّ نسبة التعافي من فيروس "كورونا" بلغت 87.1%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 12.1%، ونسبة الوفيات 0.8% من مجمل الإصابات، مُشيرةً إلى أنّ حالات التعافي الجديدة سُجل منها 426 حالة في الضفة الغربية (الخليل 56، جنين 19، نابلس 138، طولكرم 6، قلقيلية 5، سلفيت 7، بيت لحم 155، رام الله والبيرة 40)، قطاع غزة 305، مدينة القدس (43).

وفي ختام بيانها، بيّنت الكيلة أنّ هناك 44 مريضاً في غرف العناية المكثفة، بينهم 9 مرضى على أجهزة التنفس الاصطناعي.

ارتفاع مُستمر لإصابات "كورونا" في غزّة

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزّة، صباح اليوم، عن وفاة مُسن يبلغ من العمر 66 عاماً في مستشفى غزة الأوروبي، ومُسنة تبلغ من العمر 73 عاماً في ذات المستشفى، متأثرين بإصابتهما بفيروس "كورونا".

كما أعلنت الوزارة في تقريرها اليومي عن تسجيل 486 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في مختلف محافظات قطاع غزّة آخر 24 ساعة"، في ارتفاعٍ متواصل لعدد الإصابات مقارنةً بالأسابيع الماضية.

وأشارت إلى أنّ عدد العينات الجديدة التي جرى فحصها يصل إلى 2412 عينة، فيما بلغ الإجمالي التراكمي للمصابين منذ بدء الجائحة في شهر آذار/ مارس الماضي 11471 إصابة.

وبيّنت الوزارة أنّه من ضمن إجمالي الإصابات هناك: حالات 3545 نشطة حالياً، والمتعافين 7876 منها 305 حالات جديدة سُجلت خلال الـ24 ساعة الأخيرة، والوفيات 50 (49 من داخل المجتمع و1 من العائدين)".

3013 إصابة في صفوف اللاجئين بغزة منذ بدء الجائحة

وبحسب آخر إحصائية شاملة لعدد الإصابات في القطاع نشرتها الوزارة اليوم الثلاثاء، فإنّ 3013 إصابة تم تسجيلها بالفيروس في صفوف اللاجئين الفلسطينيين داخل عدّة مُخيّمات.

وكان توزيع الإصابات داخل المُخيّمات كالتالي: مُخيّم جباليا 1706، مُخيّم الشاطئ 398، مُخيّم المغازي 80، مُخيّم البريج 319، مُخيّم دير البلح 142، مُخيّم النصيرات 368.

وزارة الداخلية تلوّح بالإغلاق الشامل

من جهتها، عقدت وزارة الداخلية في قطاع غزّة اليوم مؤتمراً صحفياً قالت فيه على ليان المتحدث باسمها إياد البزم، إنّها "وأمام استمرار ارتفاع الإصابات، فإن الوزارة بصدد اتخاذ جُملة من الإجراءات الصعبة قد تصل للإغلاق الشامل في حال استمرار ارتفاع معدل تسجيل الإصابات".

وقال البزم إنّ "الوزارة بذلت جهوداً توعوية وميدانية ومجتمعية من أجل الحد من انتشار الفيروس، ومنها عقد لقاءات لوكيل الوزارة مع شرائح مجتمعية مختلفة، من قادة الفصائل، والوجهاء والشخصيات الاعتبارية، والاتحادات والنقابات، في إطار تحمّل مسؤولياتهم، والمسؤولية في هذه المرحلة هي مسؤولية فردية وجماعية ولا تقتصر على الجهات الحكومية"، مُشيراً إلى أنّ "الوزارة شكّلت عدداً من اللجان المختصة في إطار تكثيف متابعة التزام المواطنين بإجراءات الوقاية في ظل ارتفاع الإصابات المسجلة، ومنها لجنة تأمين ومتابعة البيوت الخاضعة للحجر الصحي".

وأضاف البزم: هناك لجنة متابعة وتأمين البيوت الخاضعة للحجر المنزلي تؤمّن حالياً 1787 منزلاً تضم مخالطين ومصابين في كافة المحافظات، وتم توقيف وحجز 52 حالة لم تلتزم بالحجر الصحي، وتم نقلهم لمركز حجر خانيونس "أصداء"، واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، داعياً كافة السكّان الخاضعين للحجر المنزلي إلى الالتزام الكامل بإجراءات الحجر، وكلّ من يخالف ذلك سيتعرض للمساءلة القانونية.

وفي ختام المؤتمر، أكَّد البزم على أنّ استمرار ارتفاع أعداد الإصابات التي وصلت في هذا اليوم 486 إصابة، يؤشّر على خطورة المرحلة التي نعيشها، حيث ارتفع معدل الإصابات بنسبة تزيد عن 20% من إجمالي الفحوصات التي يتم إجراؤها، بعدما كانت لا تتجاوز 5% خلال الأسابيع الأولى من انتشار الفيروس.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد