اللجان الشعبية في عين الحلوة ونهر البارد تجول على مدارس "أونروا"

الخميس 03 ديسمبر 2020
لبنان-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

جالت اللجنة الشعبية لمنظمة التحرير الفلسطينية على عدد من المدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في مخيم عين الحلوة، يوم أمس الأربعاء، لتفقد الإجراءات الوقائية المتبعة مع استئناف العام الدراسي 2020-2021.

وشملت الجولة كلاً من ثانوية بيسان، ومدارس السموع، صفد وقبية، وتخللت جلسات مع مدراء المدارس من ناحية وزيارة بعض الصفوف التدريسية.

ووفق بيان صادر عن اللجنة، أمس، فقد دار الحديث حول معايير الوقاية من جائحة "كورونا" لناحية ارتداء الكمامة والتباعد داخل الغرف الصفية، والنظافة العامة ومدى متابعة الأسرة التعليمية تنفيذ ذلك وإلزام الطلاب باستخدام الكمامة.

8-1.jpg

ودعت اللجنة إلى ملئ الشواغر التعليمية حيث تطلب الأمر، مطالبة "أونروا" بتحمل كامل مسؤولياتها لناحية تأمين الكتاب المدرسي إضافة إلى القرطاسية.

كما دعت أهالي الطلاب إلى توجيه أبنائهم لضرورة ارتداء الكمامة خارج الدوام المدرسي أيضاً.

وأشارت اللجنة إلى نيتها استكمال جولاتها لتطال مدارس المخيم كافة.

جولة على المدارس وعيادة "أونروا" في نهر البارد

إلى الشمال، وتحديداً نهر البارد، حيث جال وفد يمثل الفصائل واللجنة الشعبية الفلسطينية على مدارس المخيم، بما فيه معهد سبلين للتدريب المهني.

واستمع الوفد الفلسطيني إلى شرح مفصل من مدراء المدارس حول الإجراءات المتخذة في ظل الوضع الصحي الراهن، وبعض القضايا المرتبطة بالطلاب وأبرز الثغرات التي تواجه العمل التربوي والتعليمي.

8-2.jpg

ووفق بيان صادر عن مجموعة التنسيق الاعلامي لمخيمي نهر البارد والبداوي، أمس، فقد لاحظ الوفد أن بعض المدارس تعاني من نقص في عدد المعلمين والكتب والقرطاسية، فيما البعض الآخر لا يعاني من أية ثغرات أو عقبات أمام سير العملية التعليمية.

وأشار البيان إلى أن الوفد أبدى ارتياحه لعدد الطلاب داخل الصف الواحد (ما بين 20 إلى 23)، والذي قد يتقلص حسب الترتيبات والإجراءات القادمة لإدارات المدارس.

كما لاحظ الوفد التزام الطلاب بشكل عام بارتداء الكمامة.

الوفد زار أيضاً مقر عيادة "أونروا" الصحية في مخيم نهر البارد والتقى بالدكتورة حنان غنيم، المسؤولة الإداري والصحية للعيادة، واستمع منها حول كيفية سير العمل وتعاون العيادة مع المدارس في الجانب الصحي.

8-3.jpg

وشدد الوفد على ضرورة التعاون بين الأهالي والمدارس وممثلي المجتمع المحلي في الجانب والإرشادي حول جائحة "كورونا"، مؤكدة على دور الأهل والأساتذة بمراقبة الوضع الصحي للطلاب وعدم التقاعس أو الإهمال في هذا الجانب.

يذكر أن "أونروا" استأنفت العام الدراسي 2020-2021 يوم الإثنين الماضي عبر اعتماد الطريقة المدمجة.

وأكدت في بيان سابق أنها "اتخذت جميع الإجراءات الصحية الوقائية اللازمة وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي" لاستئناف العام الدراسي.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد