خبر: استمرار استهداف أطراف مخيّم اليرموك والنظام يسهّل خروج عناصر لـ"داعش"
صورة أرشيفية
المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2017-12-29 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تواصل قوّات النظام السوري والفصائل المتحالفة معها وللإسبوع الثاني، استهداف أطراف مخيّم اليرموك – منطقة قطّاع الشهداء، بالإضافة لاستهداف مناطق عدّة في حي التضامن المحاذي، حيثّ استهدفت "قوات الدفاع الوطني" المواليّة للنظام والمتمركزة في شارع نسرين، الكتل السكنيّة في شارع فلسطين التابع للمخيّم بنيران الرشاشات الثقيلة، كما قصفت شارع دعبول المحاذي بصاروخ شديد الانفجار فجر اليوم الجمعة 29 كانون الأوّل.

ويأتي القصف، في سياق المناوشات بين عناصر "داعش" المتمركزين على محور شارع فلسطين، وقوات النظام وحلفاءه من جهة حي التضامن، والتي تسجل أضراراً ماديّة جسيمة في الأبنية والممتلكات.

وفي مخيّم اليرموك أيضاً، أكّدت مصادر محليّة مطلعة لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أنّ أربعة عناصر معروفون في المخيّم والمنطقة الجنوبية، قد خرجوا إلى شمال سوريا فجر أمس الخميس 28 كانون الأوّل، عبر حاجز بردى التابع للنظام السوري.

والعناصر الأربعة هم: أبو مهند الادلبي، أبو مسعود الخابوري، أبو محمد جند الله، أبو النور الحموي، جرى إخراجهم بالتنسيق مع ضبّاط من النظام السوري، بعد دفع كلّ منهم مبلغ 4 آلاف دولار أمريكي للشخص الواحد.

 تجدر الإشارة، إلى أنّ عناصر تنظيم "داعش" يحتلون المخيّم منذ نيسان 2015، كما يخضع المخيّم لحصار مشدد منذ نحو خمس سنوات من قبل قوات النظام وحلفائه، الأمر الذي تسبب في تهجير معظم أبناء المخيّم، الذين لم يتبقى منهم سوى 3 آلاف مدني تحت الحصار.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة