خبر: مهندسو العقود لدى "الأونروا" يُضربون عن الطعام ليوم واحد مُشددين على مطالبهم
صورة أرشيفية
الأونروا | 2018-03-08 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

يُواصل مهندسو العقود "LDC" الذين فصلتهم مؤخراً وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، اعتصامهم المفتوح داخل مقر الوكالة بمدينة غزة، مُعلنين عن يوم إضراب عن الطعام الخميس 8 آذار، مع عائلاتهم.

وأعلنت لجنة مُهندسي العقود في بيانٍ سابق صدر عنها أنّهم لن يُغادروا بوّابات مقر "الأونروا" وأسوارها، إلا بتحقيق كافة المطالب، والتي تتمثّل بتجديد جميع عقود المهندسين حسب ما تم الاتفاق عليه مُسبقاً مع الوكالة، واستئناف عمل اللجنة المشتركة حول تثبيت المهندسين واستكمال الحوارات من النقطة التي توقفت عندها، بالإضافة إلى توفير الأمان الوظيفي للمهندسين جميعاً، كما طالبت إدارة برنامج البنية التحتيّة وتطوير المخيّمات الوقوف عند مسؤولياته بكل حزم وأن يرفع صوته لإظهار الحقيقة كاملةً أمام الشعب الفلسطيني.

وبدأ المهندسون على بند العقود المؤقتة لدى "الأونروا" اعتصامهم منذ نحو (12) يوماً، رفضاً لقرار الوكالة المُفاجئ بعدم تجديد عقودهم في مطلع شهر آذار الجاري، نظراً للأزمة المالية التي تمر بها، وبذلك ينتهي عمل نحو (95) مُهندس يعملون لدى الوكالة منذ نحو سبع سنوات.

وصرّح المستشار الإعلامي لوكالة الغوث، عدنان أبو حسنة، لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" في وقتٍ سابق، أنّ الوكالة تمر بأزمة ماليّة طاحنة، وانتهت عقود المُهندسين العاملين على بند العقود المؤقتة، ولا يوجد مشاريع كالسابق لتغطية رواتبهم نظراً لأزمة التمويل الراهنة في أعقاب القرار الأمريكي.

وفي سياق متصل، نظّمت نقابة المهندسين في قطاع غزة مسيراً للمهندسين تضامناً مع زملائهم المُعتصمين في مقر وكالة الغوث، حيث أعلنت النقابة عن تضامنها ودعمها لمهندسي العقود، واصفةً قرار "الأونروا" بالقرار الجائر والظالم في ظل الظروف الصعبة والقاسية التي يمر بها قطاع غزة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة