اجتماع طارئ في سفارة السلطة لمناقشة إجراءات وزارة العمل
خبر: أبو العردات: ما يحصل تجاوز للخط الأحمر الفلسطيني
سفارة السلطة الفلسطينية في بيروت - أرشيف
الفصائل | 2019-07-15 | وكالات _ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

بيروت
عقدت الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية الفلسطينية ورجال أعمال فلسطين وممثلون عن الفصائل  الفلسطينية اجتماعاً طارئاً في مقر سفارة السلطة الفلسطينية ببيروت، بحضور سفير السلطة أشرف دبور، وعضوي المكتب السياسي لحركة "أمل" محمد الجباوي وبسام كجك.

وفي كلمته خلال الاجتماع قال أمين سر حركة "فتح" فتحي أبو العردات: " "فوجئنا بقرارات تمنع الفلسطينيين من العمل وهذا ما نعتبره تجاوزاً للخط الأحمر الفلسطيني"، مطالباً بوقف قرار وزارة العمل اللبنانية باستصدار إجازة عمل لممارسة الفلسطيني عمله" .

واكد أن العامل الفلسطيني هو عامل إيجابي بالنسبة للبنان، وأن اثني مليار دولار يتم تحويلها سنوياً من فلسطيني الخارج الى أهلهم في لبنان، وهذا يساهم في عملية إنقاذ لبنان، شاكراً اللبنانيين الذين وقفوا مع الفلسطينيين ضد هذه الإجراءات.

 وذكّر أبو العردات بقرار وزارة العمل عام 2010 بالسماح للفلسطينيين بممارسة بعض المهن باستثناء المهن الحرة، وقال: "الذي حصل أن القرار كان شكلياً أكثر منه عملياً".

وتساءل القيادي الفلسطيني لماذا لا يطبق قرار السماح للفلسطيني من أم لبنانية؟؟

 في العمل  "ان المرسوم يقضي بمنع الاجنبي من ممارسة 73 مهنة، باستثناء الاجنبي المولود في لبنان ومن ام لبنانية، وهذا ينطبق على الفلسطينيين"، متسائلا "لماذا وقف ممارسة تطبيق هذا القانون".

كما لفت إلى قرار وزارة العمل بمنع إدخال مواد إعمار للمخيمات، ودعا المجتمعين إلى اتخاذ قرار موحد يطالب بوقف هذا القرار

 من جهته سفير السلطة في لبنان أشرف دبور قال: "أثبتنا كفلسطينيين وبشهادة اللبنانيين بدءاً من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، بأننا دعاة أمن واستقرار ودعامة للأمن والاستقرار، ولن نكون غير ذلك".

وشكر أبناء الشعب الفلسطيني في هذا البلد المضيف على الانضباط خلال الفترة الماضية لأننا نحن هنا تحت سقف القانون".

وطالب السفير دبور اللبنانين بإعطاء الفلسطينيين العاملين فرصة كي يتدبروا أمورهم، ووقف هذه الإجراءات إلى حين الحصول على تفاهم حول الموضوع، قائلاً: "إن الشعب الفلسطيني سيبقى حريصاً على لبنان المضيف، ولن نكون الا دعاة وحدة بين اللبنانيين".

وأضاف:  "سنناقش الجوانب القانونية من هذا الموضوع".

من جهته قال عضو المكتب السياسي لحركة "أمل" محمد الجباوي "إنني وزميلي هنا بتكليف من قيادة حركة "امل" ورئيس مجلس النواب نبيه بري، وشرف لي المشاركة في الاجتماع، إن من يقاوم لتحرير بلده لن ينتظر شفقة من أحد، والذي يواجه صفقة القرن بكل فئات الشعب الفلسطيني علينا مكافأته".

وأضاف: "لا الفلسطيني يريد التوطين ولا اللبناني"، متسائلا "لماذا الخلاف في هذه الحال؟".

ودعا المجتمعين إلى "تطوير الخطوات التي ترقى إلى المواقف التاريخية وتنقل كصيغ قانونية تبحث مع الجهات المختصة في الدولة اللبنانية".

وأوضح "أن تدخلنا نوعي ولكن هناك صعوبة في معالجة مشكلة قائمة منذ العام 1948 وفي ظل ظروف اقتصادية يعيشها لبنان".

 وأكد  على ضرورة تطبيق الحوار مع الحكومة اللبنانية ومع لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني، ولكن ليس على قاعدة إطالة الحوار، مشدداً على "ضرورة احترام كرامة الفلسطينيين في لبنان".

وطالب الجباوي بـ "استبدال التحركات التي حصلت وقد تحصل بمزيد من الضغط على القيادات المعنية"،  داعياً الى "عدم نزول أهالي المخيمات إلى الشارع مع وقوفنا إلى جانب مطالبهم"، بحسب قوله.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة
أكثر الأخبار قراءة
آخر الأخبار المضافة