الإثنين 17 يونيو 2019
خبر: أزمة في الصرف الصحّي تُضاف إلى جملة مشاكل خدمية في مخيّم خان دنون

المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2018-11-03 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين
سوريا

يعاني أهالي مخيّم خان دنون للاجئين الفلسطينيين بريف العاصمة السوريّة دمشق، من أزمة في تمديدات الصرف الصحّي، أدّت إلى غرق بعض الحارات والمنازل بمياه المجاري، خصوصاً في حارة كراميش وسط المخيّم، حيث فاضت منازل للاجئين بالمياه الآسنة وسط مناشدات مستمرة منذ يومين.

وقال أحد سكّان المخيّم، إنّ شكاوى عدّة قدّمها الأهالي لوكالة " الأونروا" لحل أزمة الصرف الصحّي، وذلك لكونها المسؤولة عن الملف الخدمي داخل المخيّم، لتتذّرع الوكالة بأنّ فرق الصيانة التابعة لها تعمل بأحياء أخرى، في حين يؤكد كثيرون بأنّ أيّ من أحياء المخيّم لم يشهد نشاطاً الصيانة لدى الوكالة منذ فترة طويلة.

وإلى جانب أزمة الصرف الصحّي، تتواصل معاناة أهالي مخيّم خان دنون مع أزمة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي والمياه، ووفق بعض الأهالي، فإنّ المخيّم يعيش "تهميشاً متعمّداً"  خصوصاً  في  الموضوع  الخدمي  حيث  تنقطع المياه والكهرباء لفترات أطول بكثير من انقطاعها عن المناطق المجاورة له، عدا عن أزمة النفايات المتراكمة في الشوارع والأزّقة.

الجدير بالذكر، أنّ مخيّم خان دنون بريف دمشق، يعاني من حجم كبير بالكثافة السكّانية، بعد موجات النزوح التي استقبلها لسكّان المخيّمات، التي تعرضّت لأهوال العمليّات العسكرية والقصف المدمر، كمخيّمات سبينة و خان الشيح واليرموك، حيث بلغت أعدادهم نحو 17 ألف نازح، أضيفو إلى نحو 12 الف من سكّان المخيّم، يعيش كثيرٌ منهم، في مناطق مكشوفة كالمدارس والأماكن العامة، ما راكم أعباء معيشيّة كبيرة على عموم السكّان وسط غياب خطط طوارئ تأخذ بعين الاعتبار، الحاجات المعيشيّة والخدميّة المتزايدة، لاسيّما في فصل الشتاء الذي يزداد قساوةً على ضوء هذه الظروف.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة