الأحد 20 أكتوبر 2019
خبر: أهالي البداوي يُغلقون مكتب مدير المُخيم رفضاً لسياسات "أونروا" التعليمية
أهالي البداوي يُغلقون مكتب مدير المُخيم رفضاً لسياسات "أونروا" التعليمية
المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2019-07-08 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان

أغلق أهالي مُخيّم البداوي للاجئين الفلسطينيين شمالي لبنان مكتب مدير المُخيّم وسلّموه مُذكّرة، رفضاً لقرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، بإغلاق ودمج المدارس و
إلغاء الدعم الدراسي.

وأكدت لجنة أهالي طلاب مخيم البداوي، في المُذكّرة التي أعدّتها، رفض الحلول المؤقتة ومخطط الوكالة القاضي بنقل مدرسة "البطوف" الواقعة في المُخيّم، ودمج طلاب مدرسة "مجدو" بمدرستي "كوكب" و"الرملة.

وندّدت كذلك بسياسة التقليصات التي تتبعها "الأونروا"، وخصوصاً دمج المدارس ونظام الفترتين وتوسيع الصفوف، مُطالبةً بـ "إجابات واضحة وبيان رسمي بكامل تفاصيل الوضع التعليمي وموضوع دمج المدارس."

كما شددت على مُطالبة للوكالة بـ "بناء مدرسة للتخلّص من نظام دوبل شفت الذي يعاني منه الأهالي والطلاب في مدرستي البطوف وكوكب"، خصوصاً وأنّ "الأرض مؤمنة والمال متوفر من المنحة الألمانيّة."

واشتكى ناشطون من إعادة موظفي "أونروا" فتح مكتب مدير المخيم دون الاكتراث لمطالب ومخاوف الأهالي.Top of Form

وكان موقع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" أعد تقريراً عرض فيه مخاوف الطلاب وذويهم من هذا المخطط، ووجهة نظر "أونروا" بهذا الخصوص، حيث حذر الأهالي من تداعيات قرارت الوكالة على المسيرة التعليمية وطالبوا قيادة الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية في المُخيّمات كافة بالحؤول دون تنفيذها، فيما اعتبر مصدر في "أونروا" أنّ القرار "يهدف إلى تأمين جو أفضل للطلاب وفرض دوام موحد للجميع، بدلاً من الدوامين الصباحي والمسائي"، مُشدداً أنّ الحد الأقصى للطلاب في الصف الواحد لن يتجاوز الـ 50 طالباً."

أما الأهالي، فرفضوا تبريرات الوكالة، وأكدوا أنّ وجود (50) طالب في الصف الواحد يحول دون استيعاب الطلاب الوافي للدروس، كما يؤثر على قدرة المُعلّم على ضبط الصف وشرح المواد.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة