الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
خبر: إجراءات وزارة العمل اللبنانية تهدد الخبز في لبنان!

عربي ودولي | 2019-07-30 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

لبنان 

حذّرت الجمعية العمومية لاتحاد أصحاب الأفران والمخابز في لبنان، من مغبّة أن تؤدي الإجراءات التي تقوم بها وزارة العمل اللبنانية، والتي تطال العمّال السوريين، من توقّف العمل في قطاع الأفران والمخابز، لعدم توافّر العامل البديل عن العمالة السوريّة والأجنبية التي يقوم عليها هذا القطاع منذ سبعينيات لقرن الفائت.

جاء ذلك، خلال انعقاد الجمعيّة في مقرّها بعد ظهر اليوم الثلاثاء 30 تموز/ يوليو، لبحث الإجراءات التي تقوم بها وزارة العمل تحت عنوان " مكافحة العمالة غير الشرعية" وتأثيرها على صناعة الخبز في البلاد.
ورأى المجتمعون، أن قطاع المخابز والأفران يكتسب أهمية خاصة لكونه يلامس الحياة اليومية للمواطنين من دون استثناء، ومنذ سبعينات القرن الماضي يذخر بالعمال الأجانب وخصوصا السوريين منهم، وهم يقومون بعملهم بامتهان وحرفية.
المجتمعون أشاروا، إلى أنّ  "تطبيق الإجراءات والتدابير التي تتخذها وزارة العمل بشأن العمالة الاجنبية يحمل أصحاب المخابز والافران أعباء مالية إضافية يصعب عليهم تحملها"

وأوضحوا أن سعر الخبز تحدده وزارة الاقتصاد والتجارة بعد احتساب عناصر الكلفة بدراسة مفصلة، وهذه الإجراءات والتدابير قد تزيد هذه العناصر ارتفاعاً، علماً ان ارتفاعات كبيرة اصابت عناصر الكلفة ولم تحرك ساكناً منذ خمس سنوات.
كما خرج المجتمعون بجملة من القرارات، أبرزها :" مطالبة جميع المسؤولين وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية، ودولة رئيس مجلس النواب ودولة رئيس الحكومة بالعمل على معالجة هذا الموضوع بالسرعة المناسبة" ملوّحين في حال عدم التوصل الى الحل المنشود بإعلان اتحاد نقابات المخابز والأفران عن خطوات تصعيدية بدءاً بالإضراب، على أن تحدد الجمعية العمومية موعده لاحقا".
ومن بين القرارات والمقترحات التي قدمّتها الجمعية للحل، "جعل اجتماعات الاتحاد مفتوحة لمتابعة المستجدات، مطالبة وزارة الاقتصاد والتجارة بالتحرك سريعاً لمعالجة هذا الموضوع لما له من انعكاسات سلبية على أصحاب الأفران في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، عدم قيام مفتشي وزارة العمل بملاحقة أصحاب الافران ريثما تتم معالجة الموضوع، و دعوة جميع أصحاب الأفران والمخابز الى التزام القرارات التي تتخذها الجمعية العمومية"
 
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة