الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
خبر: إغلاق مدرستي كوكب والبطوف في مخيم البداوي غداً رفضاً لقرار "أونروا" دمجهما

 

مخيم البداوي – خاص
 

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية واللجان الشعبية والأهلية والروابط الاجتماعية والتربوية في مخيم البداوي في بيان، إغلاق مدرستي كوكب والبطوف، غداً السبت، رفضاً لقرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" دمجهما.

ودعا البيان، الذي صدر اليوم الجمعة، إلى اعتصام في ساحة مدرسة كوكب، يوم غد السبت، عند الساعة السابعة صباحاً.

وشدد البيان على رفض إلغاء مؤسسة تربوية في مخيم البداوي وهي مدرسة كوكب ودمجها بمدرسة البطوف، معلناً "البقاء على دوام الشيفتين للمدرستين مؤقتاً، مع ما فيه من معاناة، لحين بناء مدرسة جديدة كما وُعدنا".

وأضاف البيان: "إن أصحاب سياسة التوفير والتقليص والدمج والإلغاء لمؤسسات شعبنا ليسوا أحرص منا على تعليم أبنائنا ومع ذلك قررنا إغلاق مدرستي كوكب والبطوف، غداً السبت، لحين موافقة الإدارة على المطالب"، مشيراً إلى أنه "على المدير العام وطاقمه الإداري، خصوصاً في منطقة الشمال، أن يقفوا أمام مسؤولياتهم وأن لا يعرقلوا بدء العام الدراسي لأبنائنا من خلال سياسة التعنت".

وأعدت لجنة أهالي طلاب مخيم البداوي مذكرة شددت فيها رفضها الحلول المؤقتة ومخطط الدمج.

ونددت المذكرة بسياسة التقليصات التي تتبعها "أونروا"، وخصوصاً دمج المدارس والـ "دبل شفت" وتوسيع الصفوف، مطالبة بـ "إجابات واضحة وبيان رسمي بكامل تفاصيل الوضع التعليمي وموضوع دمج المدارس".

كما شددت على أن الوكالة مطالبة بـ "بناء مدرسة للتخلص من نظام دوبل شفت الذي يعاني منه الأهالي والطلاب في مدرستي البطوف وكوكب"، خصوصاً وأن "الأرض مؤمنة والمال متوفر من المنحة الالمانية".

وكان موقع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" أعد تقريراً عرض فيه مخاوف الطلاب وذويهم من مخطط الدمج، حيث أكدوا أن وجود 50 طالب في الصف الواحد يحول دون استيعاب الطلاب الوافي للدروس، كما يؤثر على قدرة المُعلّم على ضبط الصف وشرح المواد، لا سيما وأن نتائج طلاب الوكالة في شهادة (البريفيه) لهذا العام كانت محبطة جداً، ووضع الأهالي باللائمة على سياسيات الوكالة التعليمية.

 

 

 

 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة