السبت 14 ديسمبر 2019
خبر: اختفاء آثار شاب من مخيم النصيرات للاجئين خلال مواجهات شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة
اختفاء آثار شاب من مخيم النصيرات للاجئين خلال مواجهات شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة

مخيم النصيرات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

اختفت آثار أحد الشبان الفلسطينيين الجمعة 18 تشرين الثاني، خلال المواجهات التي اندلعت شرقي مخيم البريج للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة، والتي استشهد خلالها شاب وأصيب ثلاثة بجراح.

وحمّلت عائلة الشاب أحمد العيساوي (21) عاماً قوات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير ابنها الذي اختفى خلال المواجهات، وقال محمد العيساوي أن نجله أحمد كان يشارك في المواجهات شرقي مخيم البريج ولم يعد، دون معرفة أي أنباء عنه.

وأضاف والده أن أحمد حاول انتشال جثمان الشهيد محمد أبو سعدة الذي ارتقى خلال المواجهات ولم تظهر آثاره حتى اللحظة، على الرغم من السماح لسيارات الإسعاف بانتشال جثمان الشهيد.

وأوضح العيساوي أن الشبان الذين كانوا برفقة أحمد أبلغوه أن قوات الاحتلال بعدما اجتاز الشبان السياج الفاصل، فتحت النار بشكل عشوائي وكثيف باتجاههم، وأصيب في ذلك الوقت الشهيد أبو سعدة، وحاول أحمد انتشاله وبعدها اختفت آثاره من المكان.

وأكد الوالد بأنه أبلغ اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمشافي والشرطة في قطاع غزة، مشيراً إلى أن سلطات الاحتلال لم تُبلغ باعتقال نجله، ولم تقم بإبلاغ الصليب الأحمر بذلك.

ويخشى العيساوي أن يكون نجله أحمد أصيب خلال عملية إطلاق النار العشوائي وتُرك ينزف في المنطقة الممتلئة بالأحراش، إلا أنه رجّح أن يكون معتقلاً لدى سلطات الاحتلال التي ترفض الإفصاح عن ذلك.

يشار إلى أن الشاب أحمد العيساوي من مخيم النصيرات للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة، أصيب قبل نحو عام خلال مواجهات اندلعت شرقي مخيم البريج قرب السياج الأمني العازل، إذ تشهد تلك المنطقة مواجهات أسبوعية منذ اندلاع انتفاضة القدس، بين الشبان وقوات الاحتلال المتمركزة هناك.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة