الأحد 08 ديسمبر 2019
خبر: اشتعال حريق في منزل بمُخيّم العرّوب بقنابل الاحتلال
اشتعال حريق في منزل بمُخيّم العرّوب بقنابل الاحتلال

فلسطين المحتلة

اشتعلت النيران في منزل بمُخيّم العرّوب للاجئين شمالي الخليل بالضفة المُحتلّة، عصر الأربعاء 13 تشرين الثاني/نوفمبر، جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز باتجاه منازل الأهالي في المُخيّم.

وأفادت مصادر محليّة بأنّ الأهالي حاولوا انتشال العائلة من المنزل، إلا أنّ هناك صعوبة في ذلك نظراً للأبنية المُرتصّة دون مسافات فاصلة في المُخيّم، فيما حضرت طواقم الدفاع المدني، ولحقت أضرار كبيرة بالمنزل.

واندلعت مشادات بين جنود قوات الاحتلال والأهالي الذين حاولوا مُساعدة العائلة التي طالتها النيران، حيث حاول الجنود منع مُساعدتها، إلا أنّ الأهالي تمكّنوا من إنقاذ النساء والأطفال في المنزل.

وكانت قد اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال، عقب قمع الأخيرة مسيرة انطلقت في المُخيّم غضباً لاستشهاد الفلسطيني عمر هيثم البدوي برصاص قوات الاحتلال قبل يومين على مدخل المُخيّم.

فيما أصيب خلال المواجهات اليوم فلسطينياً بالرصاص الحي وآخرين بحالات اختناق جراء قمع قوات الاحتلال للمسيرة التي انطلقت أيضاً احتجاجاً على العدوان الصهيوني على قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي.

وخلال إعداد الخبر اقتحمت قوات الاحتلال بقوّة راجلة كبيرة مُخيّم العرّوب وسط اعتداءات على الأهالي بمن فيهم النساء والأطفال والعائلة التي تعرّض منزلها للحريق، وتطلب قوات الاحتلال من مالك المنزل التراجع لأنها ستقوم باقتحام المنازل والمُخيّم بالكامل، حيث تقف قوات كبيرة من ما يُسمّى بـ "حرس الحدود" وتعزيزات جيش الاحتلال على مدخل المُخيّم لحماية القوّة الراجلة التي تقتحم المُخيّم، بما يُقدّر بنحو ألف من جنود الاحتلال، وانتشار القنّاصة على أسطح المنازل، علماً بأنّ المواجهات مُستمرة في المُخيّم منذ نحو ثلاثة أيام في أعقاب استشهاد الشاب البدوي.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة