الأحد 08 ديسمبر 2019
خبر: الحريري تعلن حلاً لمشكلة الطلاب الفلسطينيين القدامى في مدارس صيدا الرسمية

أوضاع اللاجئين | 2019-09-19 | وكالات
 

صيدا – وكالات
 

أعلنت رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب، بهية الحريري، عن التوصل إلى حل مع وزير التربية، أكرم شهيب، يقضي بتسجيل جميع الطلاب الفلسطينيين القدامى في المدارس الرسمية الملتحقين أساساً بها، واستقبال الطلاب الفلسطينيين الجدد في ثلاث مدارس رسمية في صيدا ومحيطها، تسمح قدرتها الاستيعابية بذلك.

وذكرت الحريري، اليوم الخميس، أنها تابعت ملف الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية، خلال اتصال هاتفي مع شهيب.

وأبلغت الحريري المسؤولين الفلسطينيين في مخيم عين الحلوة، بحل مشكلة تسجيل الطلاب الفلسطينيين القدامى في المدرس الرسمية اللبنانية في مدينة صيدا بدون أي تحفظ، على أن يبحث في حل لمشكلة الطلاب الجدد، حسب قدرة المدارس الاستيعابية.

وجاء موقف الحريري خلال اجتماع للمجلس التربوي الفلسطيني عقد في مكتب مدير مخيم عين الحلوة، ناصر السعدي، بحضور مدير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في منطقة صيدا، إبراهيم الخطيب، وممثل مدير التعليم، حيث جرى الاتصال بالنائب الحريري، التي أبلغتهم بحل ملف الطلاب القدامى.

وكان النائب، أسامة سعد، أوفد مدير مكتبه طلال أرقدان إلى وزارة التربية والتعليم العالي للغاية ذاتها، حيث وعد بإعادة تسجيل الطلاب القدامى على أن تصدر مذكرة إدارية بذلك، ويبحث في مصير الطلاب الجدد وفق قدرة المدارس الرسمية الاستيعابية.

وكان "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" أعد تقريراً حول رفض عدد من الطلاب الفلسطينيين القدامى في المدارس الرسمية في صيدا.

وأوضح ممثل حركة الجهاد الاسلامي في لبنان، إحسان عطايا، أن المدارس الرسمية لا ترفض الفلسطينيين، لكنها تعطي الأولوية للطلاب اللبنانيين.

كما اعتصم الطلاب الفلسطينيون في مخيم عين الحلوة، أمس الأربعاء، عند مدخل المخيم الشمالي احتجاجاً على سياسية التسجيل في المدارس اللبنانية في مدينة صيدا، كما جرت العادة كل عام.

يذكر أن وزير التربية والتعليم العالي، أكرم شهيب، أصدر مطلع الشهر الحالي، قراراً بإتاحة المجال لتسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية كافة في لبنان مع بدء العام الدراسي، وبمعاملتهم أسوةً بالطلاب اللبنانيين.

 ولكن عدداً من أهالي الطلاب الفلسطينيين صدموا بعدم قبول تسجيل أبنائهم في المدارس الرسمية، ما أثار سخطاً واسعاً واتصالات من قبل منظمة التحرير مع وزير التربية وسياسيين في صيدا بهدف حل هذه القضية .

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة