الجمعة 22 نوفمبر 2019
خبر: الفلسطينيون في مراكز اللجوء البلجيكية يدرسون نقل احتجاجاتهم إلى العاصمة

الفلسطينيون حول العالم | 2019-10-31 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

بلجيكا _ خاص
يواصل اللاجئون الفلسطينيون في مراكز استقبال اللاجئين في بلجيكا، تحركاتهم الاحتجاجية على ظروفهم التي تشبه الاحتجاز في مراكز اللجوء، والتي بدؤوها منذ نحو أسبوعين، لمطالبة الحكومة البلجيكية البت في طلبات لجوئهم ومنحهم الإقامة والسكن.

ويخوض مئات اللاجئين الموزعين على مراكز "موسكرون، كابيلين أنتويربن، أونس ليج، سينغي، وشالواه" وسواها على امتداد البلد، اليوم الخميس 31 تشرين الأوّل/ أكتوبر، إضراباً جزئيّاً عن الطعام، حيث جرى التنسيق بين كافة المراكز للامتناع عن تناول الطعام خلال فترتي الغداء والعشاء، كما جرى تنفيذ وقفات احتجاجية خلال فترة الغداء.

وقال أحد منظمي التحركات في مركز " أونس ليج" لـ" بوابة اللاجئين الفلسطينيين" إنّ الحراك يدرس إمكانيّة تنظيم وقفة في العاصمة بروكسل في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، على أن يجري تحديد الموعد باليوم والساعة في الايّام القليلة القادمة.

ودعا المشرفون على الحراك، كافة اللاجئين الفلسطينيين في مراكز اللجوء، للاحتفاظ بتذاكر القطارات لشهر نوفمبر المقبل، كي يتسنّى لهم الذهاب إلى العاصمة والمشاركة بالاعتصام المزمع تنفيذه، لغرض توسيع التحرّك والإضاءة على معاناة اللاجئين ومطالبهم التي لخّصوها بالبت العاجل بملفات لجوئهم، واعطائهم بالحصول على السكن الاجتماعي بعد المقابلة الأولى، وتحسين ظروفهم المعيشيّة في مراكز اللجوء إلى حين إيجاد حلّ جذري لقضيتهم.

ويقطن في مراكز اللجوء البلجيكية المئات من اللاجئين الفلسطينيين، 90% منهم من قطاع غزّة المحاصر، والبقية من مناطق الضفّة الغربيّة وسوريا ولبنان، حيث يعاني أبناء الضفة والقطاع اللاجئين في بلجيكا، للكم الأكبر من إجراءات العرقلة، وذلك بفعل توجهات الحكومة اليمينية التي ترى في الأوضاع داخل فلسطين المحتلّة " مستقرة" وبالتالي لا يحق لأبنائها اللجوء في بلجيكا.

ويخشى اللاجئون في مراكز اللجوء من المماطلة في البت بطلباتهم إلى آجال غير معلومة، مناشدين المنظمات الحقوقية والدوليّة والرأي العام البلجيكي، الضغط على السلطات البلجيكية من أجل تحقيق مطالبهم  بـ" الإسراع في النظر بملفات اللجوء الخاصة بالفلسطينيين، ووقف المماطلة والتأجيل التي امتدّت لسنوات في بعض الملفات"  كي يتسنّى لهم الحصول على منازل وممارسة حياتهم بشكل طبيعي بعيداً عم الظروف التي يعانوها في مراكز اللجوء.

 


 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة