الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
خبر: اللجنة الوطنيّة المُركّزة تُناشد المؤتمرين في روما بإنصاف الشعب الفلسطيني
اللجنة الوطنيّة المُركّزة تُناشد المؤتمرين في روما بإنصاف الشعب الفلسطيني
فلسطين المحتلة | 2018-03-15 | خاص-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة-بوابة اللاجئين الفلسطينيين

شارك مئات الفلسطينيين في مسيرة حاشدة انطلقت من المُجمّع الشرقي في مدينة نابلس بالضفة المحتلة، باتجاه دوّار الشهداء، الخميس 15 آذار، وذلك تأكيداً على بقاء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، واستمرار تقديم خدماتها لهم حتى العودة.

وفي تصريح عضو اللجنة الوطنيّة المُركّزة ماهر حرب، لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أكّد أنّ اللجنة لن تقف مكتوفة الأيدي في وجه المحاولات الأمريكية لإنهاء عمل "الأونروا" وتصفية قضية اللاجئين، مُشيراً إلى مشاركة كافة الأطياف في المسيرة التي دعت لها اللجنة، مُطالبين المؤتمرين بإنصاف الشعب الفلسطيني.

وأصدرت اللجنة الوطنية المُركّزة لمواجهة تقليصات "الأونروا"، مُذكّرة حملت رسالة مُوجّهة للمؤتمرين في روما لمناقشة سد العجز المالي لـ "الأونروا"، وجاء في البيان "في الوقت الذي تجتمعون فيه لإنقاذ مؤسسة الأونروا ودعم بقائها فإنّ شعبنا الفلسطيني المكلوم واللاجئ في كل بقعة من بقاع العالم، ينظر إلى مؤتمركم بصفته ضمير العالم الحر، الذي كان شاهداً على جريمة اقتلاع شعب من أرضه ولم يسمح له بالتطور ضمن السياق التاريخي لنهضة الشعوب."

وأشارت اللجنة في بيانها أنّ "الأونروا" ليست شاهداً فقط على نكبة الشعب الفلسطيني، بل هي عامل استقرار مهم في المنطقة، ووجودها رسالة واضحة لوجوب حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفق القرار الدولي (194)، "هذا القرار الذي يُعبّر عن موقف العالم، ويرفض أي إجراء يمس الشرعية الدولية، وأي تغوّل من أي قوة باتجاه فرض حلول خارج إطار الشرعية الدولية"، كما جاء في المُذكّرة.

وأضافت المُذكّرة "إنّ قراركم ببقاء الأونروا وتقديم ميزانية كافية ويمكن التنبؤ بها ستجد صداها لدى الشعب الفلسطيني واللاجئين، حيث سيرون أنّ العالم يقف إلى جانبهم ولن يتركهم نهباً للظلم والعنف والتطرف الذي تمثله قوة وبطش الاحتلال الإسرائيلي الغاشم"، واعتبرت اللجنة في المُذكّرة أنّ "قيم العالم المُتحضر على المحك وهي التي ستنتصر وإنّ العالم لن يقبل أن يظل الاحتلال الإسرائيلي جاثماً على صدره."

ومن الجدير بالذكر أنّ اللجنة الوطنيّة المُركّزة لمواجهة تقليصات "الأونروا"، تشمل اللجان الشعبية للاجئين من منظمة التحرير الفلسطينية والقوى الوطنية والإسلامية واتحاد موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

رابط مختصر
الأخبار المرتبطة