الجمعة 22 نوفمبر 2019
خبر: المخرج المغربي ندير بوهموش يرفض المشاركة في مهرجان بتل أبيب رفضاً للتطبيع

عربي ودولي | 2019-10-29 | وكالات

 

المغرب- وكالات
 

رفض المخرج السينمائي المغربي ندير بوهموش، مخرج فيلم "أموسو"، المشاركة في مهرجان الأفلام الوثائقية (DocAviv) الذي يجري تنظيمه في تل أبيب.

وقال بوهموش في رسالة جوابية مفتوحة موجهة إلى منظمي المهرجان: إنه واحد من مئات من الفنانين والأكاديميين والمفكرين المغاربة الذين وقعوا على البيان الصادر عن "حملة المقاطعة الأكاديمية والثقافية المغربية لإسرائيل" (MACBI) والداعمين للدعوة الفلسطينية لعام 2005 للمقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS).

وأكد بوهموش في الرسالة اقتناعه السياسي الثابت بضرورة القيام بـ "عمل مباشر ضد الاحتلال العسكري الرهيب الذي تمارسه الدولة الصهيونية على الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية وضد نظام التمييز العنصري الذي يضع الأشكناز في القمة، واليهود الشرقيين واليهود الاثيوبيين في الوسط، والفلسطينيين في المرتبة الأدنى؛ وضد العمل الاستعمار الاستيطاني المستمر لمصادرة المنازل والأراضي الفلسطينية؛ وضد طرد اللاجئين الفلسطينيين من أراضيهم، وضد تدمير الثقافة الفلسطينية – بما في ذلك الأفلام التي أحرقها القصف الإسرائيلي لأرشيف وحدة الأفلام الفلسطينية في بيروت".

وأضاف: "Amussu" فيلم عن المقاومة، وعن معركة جماعة من البشر من أجل الماء والأرض والكرامة، موضحاً أنها قضية لا تختلف كثيراً عن قضية المزارعين الفلسطينيين في الضفة الغربية الممنوعين من حفر الآبار على أراضهم في بلدهم، والمحكوم عليهم بشرائها، فيما المستوطنون يقومون ببناء المزيد والمزيد من أحواض السباحة.

ودعا بوهموش في رسالته زملاءه في الميدان الثقافي في شمال إفريقيا وفي العالم بأسره إلى رفض جميع أشكال التعاون مع المؤسسات الصهيونية.

يذكر أن فيلم "أموسو" يوثق أطول اعتصام شهده المغرب في قرية "إميضر" جنوب شرق البلاد.

والفيلم إنتاج جماعي ومستقل، انطلق العمل به في 2016 بمبادرات محلية وبرعاية ساكني المنطقة، حيث يوثق احتجاجات أهالي القرية المنجمية التي بدأت مع ثمانينات القرن الماضي، ثم تكررت في عام 1996 قبل اعتصام 2011.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة