الجمعة 18 أكتوبر 2019
خبر: النقابات المهنية في الأردن تندد بزيارة كوشنر، والسيسي يستقبله اليوم ضمن جولة على دول المنطقة

عربي ودولي | 2019-08-01 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

عمّان
أدانت النقابات المهنية بالأردن زيارة جاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الأردن أمس الأربعاء.

وقالت النقابات في بيان صحفي إنه "في الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا العربي الفلسطيني لأبشع صور الاحتلال، ولحملة مسعورة وغير مسبوقة تستهدف الحجر والشجر والبشر، نؤكد أن ‏"صفقة القرن" لن تمر، ولن تكون فلسطين وطناً إلا للفلسطينيين، وعاصمتها القدس، والأردن ليس بالوطن البديل".

وأدانت النقابات زيارة كوشنر وما يحمله من أفكار، معتبرة أن "موقف الشعب الأردني يؤكد وحدة الدم والقضية، وأن المساس بالقدس خط أحمر، وأن الوصاية الهاشمية على المقدسات لا يمكن التنازل عنها".

كما دعت النقابات الأردنية كل القوى الشعبية والحزبية والنقابية للوقوف صفاً واحداً ضد كل الاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيلي، من وادي عربة إلى اتفاقية الغاز، ورفض كل أشكال التطبيع.

ورأت أن "استمرار جرائم الاحتلال ومجازر الهدم، إنذار بقرب هدم كينونة الاحتلال".

واستنكرت النقابات "الصمت العربي الدولي المطبق، وجري عدد من الدول العربية نحو التطبيع مع هذا المحتل، الأمر الذي أغراه بالتوسع في حملته المسعورة والشرسة ضد المقدسات وأهلنا في القدس وفلسطين".

في سياق متصل، دشن ناشطون في الأردن حملة إلكترونية لرفض زيارة كوشنر، للمنطقة عامة، ولبلادهم بشكل خاص.

ودعت الحملة إلى التغريد على هاشتاغ تحت عنوان "#لا_أهلا_ولا_سهلا_كوشنر".



ووصل اليوم الخميس كوشنر إلى العاصمة المصرية القاهرة، قادماً من الكيان الإسرائيلي، في إطار جولة بالمنطقة تمهيداً لنشر تفاصيل "صفقة القرن".

ومن المقرر أن يلتقي خلال زيارته الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لبحث الخطة.

وزار كوشنر الكيان الإسرائيلي لساعات التقى فيها رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، وذلك عقب زيارة للأردن أمس الأربعاء التقى خلالها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وكانت مجلة "فانيتي فير" الأميركية كشفت أن الهدف من زيارة مستشار البيت الأبيض وصهر الرئيس دونالد ترمب لبعض دول الشرق الأوسط يتمحور حول إقناع قادة تلك الدول بالالتزام بتمويل "صفقة القرن".

كما تأتي جولة كوشنر بعد يوم من إعلان السفير الأميركي لدى الاحتلال ديفيد فريدمان أن بلاده "تؤيد فقط منح الفلسطينيين حكماً ذاتياً مدنياً موسعاً، وتأكيده أن الخطة الأمريكية لا تتضمن ما يعرف بحل الدولتين".

وأكد فريدمان أيضاً أن بلاده لا تؤيد حالياً إقامة دولة فلسطينية.

وكان كوشنر نفسه قال مؤخراً إن "الخطة الأميركية المرتقبة لا تنص على مبدأ حل الدولتين".

 

رابط مختصر
الأخبار المرتبطة