تقرير: بالفيديو || مسيرة جماهيرية في برج البراجنة رفضاً لورشة البحرين غداً

المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2019-06-24 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

دعاء عبد الحليم - مخيم برج البراجنة 

شارك مئات اللاجئين الفلسطينيين في مخيم برج البراجنة جنوبي بيروت، في مسيرة جماهيرية انطلقت من أمام جامع الفرقان وجالت أرجاء المخيم رفضاً واستنكاراً لورشة البحرين الاقتصادية التي تنعقد غداً الثلاثاء في العاصمة البحرينية المنامة برعاية أمريكية ومشاركة عربية وإسرائيلية
.

وكان لافتاً في المسيرة التي حملت عنوان "لا لإلغاء الهوية الفلسطينية" و"لا لورشة الخيانة في البحرين" مشاركة أطفال ونساء عجزة حملوا العالم الفلسطيني، وهتفوا لحق العودة.

وعبرت اللاجئة الفلسطينية من مدينة عكا "سهى تليس" لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين عن تمسكها بحق عودتها إلى قريتها التي هجر منها والدها عام 1948 على أيدي العصابات الصهيونية، وقالت: " لن نتنازل عن شبر من أرض فلسطين، ولا يظن العرب المشاركون في الورشة الاقتصادية غداً أنهم يستطيعون التحكم بمصير الشعب الفلسطيني".

وأضافت حاملة علم بلادها: " لن يركع طفل ولا شاب ولا عجوز فلسطيني لاجئ في المخيمات، ويقبل بغير فلسطين بديلاً" .
 


و فيما لم تعلن الإدارة الأمريكية عن تفاصيل حول الجزء السياسي من مشروعها للتسوية في المنطقة والمسمى "صفقة القرن"، إلا أن تسريبات عدة أكدت أن الصفقة تتضمن مقترحات حول توطين اللاجئين الفلسطينين في لبنان والأردن، مقابل تقديم تسهيلات اقتصادية ودعم ميزانيات هاتين الدولتين اللتين تضمان مئات آلاف اللاجئين الفلسطينيين الموزعين في المخيمات وخارجها.

ويرفض اللاجئون الفلسطينيون هذا المقترح ويصرون على عدم قبولهم بغير العودة إلى بلادهم وفق القرار /194/  الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الثاني/ ديسمبر عام 1948، والذي تحاول الإدارة الأمريكية الالتفاف عليه بتقديم حلول اقتصادية ستطرحها غداً في ورشة عمل يحضرها وزراء دول خليجية ووزراء مالية ورجال أعمال عرب ووفد إسرائيلي مكون من رجال أعمال بعضهم كانوا ضباطاً في الاستخبارات الصهيونية، وصحفيون من ست وسائل إعلام "إسرائيلية".

ورفضت منظمة التحرير الفلسطينية - الممثل الشرعي للاجئين الفلسطينيين - حضور ورشة البحرين، مؤكدة أن ما تفضي إليه هذه الورشة غير ملزم بالنسبة لها، وجاء قرار المنظمة بعد ان استوفت بكافة التزاماتها الموقعة في اتفاق أوسلو للتسوية عام 1993 والبروتوكلات المنبثقة عنه، فيما لم يلتزم الجانب الإسرائيلي بأي من التزاماته، وأبرزها وقف الاستيطان في الضفة بما فيها القدس، ووقف اعتداءاته على الفلسطينيين ومقدراتهم، ما أدخل السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير في حالة من "اليأس السياسي"، لتتفق جموع اللاجئين الفلسطينيين في موقف لم يتكرر كثيراً منذ توقيع أوسلو مع قيادة السلطة في رفض صفقة القرن ومندرجاتها.

وفي هذا السياق قال أمين حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في بيروت سمير أبو عفش لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" : إن اللاجئين الفلسطينيين في كل مخيمات الشتات يشاركون في مسيرات ضخمة رفضاً لصفقة القرن وكل مندرجاتها، وآخرها ما سيعقد غداً في العاصمة البحرية المنامة "هذه العاصمة العربية التي كنا نتمنى أن تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة".

وحيّا أبو عفش الشعب البحريني الرافض لعقد القمة الإقتصادية على أراضيه، والشعوب العربية التي خرجت إلى الشوارع رافضةً لصفقة القرن، رغم مشاركة حكوماتها في التحضير لهذه الصفقة.

وأضاف القيادي الفلسطيني أن فلسطين أغلى من كل أموال العالم، ولا احد يستطيع أن يلغي الحق السياسي والوجودي للاجئين الفلسطينيين، مؤكداً أن الفلسطينيين يخوضون ثورات متتالية منذ عام 1916، وأن هذه الثورات ستستمر حتى "نيل حقوقنا المشروعة بإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين".

من جهته، وصف مسؤول العلاقات في حركة حماس بمخيم برج البراجنة "مشهور عبد الحليم" صفقة القرن بالصفقة الخيانية التي يشارك فيها بعض العرب من دول الخليج، مشيراً إلى أنها سبب في تمسك الفلسطينيين اليوم بوحدتهم الوطنية.

وقال لـ "بوابة اللاجئين الفلسطينيين": إن هذه الصفقة تتويج لحلقات التآمر على الشعب الفلسطيني، وفي مقدمه اللاجئون الفلسطينيون، والتي بدأت منذ وعد بلفور عام 1917 
 




وتشهد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هذا الأسبوع فعاليات عدة بالتزامن انعقاد ورشة البحرين، وإضراباً شاملاً لمدة ثلاثة أيام، في رسالة من قبل الفصائل الفلسطينية ومنظمة التحرير واللاجئين الفلسطينيين، فحواها رفضهم لمشاريع التوطين وإلغاء حقوق اللاجئين الفلسطينيين الذين يبلغ عددهم في لبنان بحسب إحصاء عام 2017 بلغ 174.422 لاجئاً، يعيشون في 12 مخيماً و156 تجمعا فلسطينياً في المحافظات الخمس في لبنان. كما أظهرت نتائج التعداد أن حوالي 45% من اللاجئين الفلسطينيين يقيمون في المخيمات مقارنة مع 55% منهم يعيشون في التجمعات الفلسطينية والمناطق المحاذية.

شاهد التقرير 
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة
أكثر الأخبار قراءة
آخر الأخبار المضافة