خبر: تجاوب جزئي مع الإضراب في صيدا والسعودي وسعد يطالبان بحقوق الفلسطينيين
إضراب اليوم في صيدا ..المصدر : "عاصمة الشتات عين الحلوة"
أوضاع اللاجئين | 2019-07-20 | خاص _ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

صيدا _ لبنان
شهدت أسواق مدينة صيدا جنوبي لبنان، اليوم السبت 20 تموز/ يوليو، تجاوباً جزئيّاً مع دعوات الإضراب التي دعت اليها فعاليات شعبية لبنانية وفلسطينية منذ الثلاثاء، تعبيراً عن رفض الشارع الصيداوي لحملة وزير العمل اللبناني، التي تساوي العامل الفلسطيني اللاجئ مع العامل الأجنبي في إجراءات الحصول على إجازات العمل، وحرمان الفلسطيني من حقوقه المدنية والاجتماعية في لبنان.

وتباينت نسب التجاوب مع الإضراب بين الأحياء والأسواق الصيداوية، حيث تركّزت أعلى نسب إقفال في مناطق دلّاعة وحي الزهور والمدينة القديمة قدّرتها مصادر محليّة بنسبة 90%، بينما يشهد السوق الرئيسي للمدينة حركة خجولة بسبب اقفال جزئي.

من جانبه، اعتبر رئيس بلدية مدينة صيدا محمد السعودي، ما يحصل في المدينة ضربة كبيرة لها، مؤكّداً في حديث جمعه مع فعاليات رياضية صيداوية، إنّ الفلسطيني جزء من المدينة، ولا فرق بينه وبين اللبناني.

وأشار السعودي، أنّ عدد الفلسطينيين في صيدا يساوي عدد اللبنانيين وربّما يفوقه، مؤكدّاً على ضرورة أن يحصل اللاجئ الفلسطيني على حقوقه كاملةً بما فيها حقّه بالتملّك.

النائب عن مدينة صيدا أسامة سعد، انتقد تعامل الدولة اللبنانية مع الملف الفلسطيني، وتصنيفه ضمن الملفات الأمنية، وما يجّره ذلك على اللاجئين الفلسطينيين من ضغوطات الحياتية، على مستوى المعيشة والعمل والتنقل والمعاملات الرسمية.

واعتبر النائب خلال لقائه فعاليات أهلية في المدينة، أنّ "بناء جدار في مخيم عين الحلوة، الذي عزل المخيم عن مدينة صيدا أدى إلى سلب هوية الوحدة بين الشعبيين الفلسطيني واللبناني من مدينة صيدا".

وطالب سعد، الدولة اللبنانية إعطاء اللاجئ الفلسطيني كامل حقوقه الإنسانية، والرجوع عن قراراتها التي تحرم الفلسطينيين من التمتع بحق العيش.

وكانت صيدا قد شهدت أمس الجمعة، تظاهرة مركزية في ساحة الشهداء وسط المدينة، في إطار فعاليات "جمعة الغضب" دعت اليها فعاليات شعبية لبنانية وفلسطينية.

 

 

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة