الأربعاء 16 أكتوبر 2019
خبر: تظاهرات شعبيّة وطلابيّة في الأراضي المحتلة عام 1948 لمواجهة الهدم والتوسّع الاستيطاني
تظاهرات شعبيّة وطلابيّة في الأراضي المحتلة عام 1948 لمواجهة الهدم والتوسّع الاستيطاني
فلسطين المحتلة | 2017-01-24 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

فلسطين المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

خرج الفلسطينيون في الأراضي المحتلة عام 1948، الثلاثاء 24 كانون الثاني، في تظاهرات شعبيّة وطلابيّة في عدة مناطق، تعبيراً عن رفضهم لسياسة الهدم التي تنتهجا سلطات الاحتلال تجاه الفلسطينيين.

في قرية المغار المحتلة، خرج المئات من الأهالي في تظاهرة ضد إصدار أوامر هدم لأربعة منازل في القرية، ورفع الشبان لافتة كُتب عليها "انتفاضة المغار ضد الهدم"، ومضت التظاهرة من عين الضيعة حتى مفترق حزور وجابت شوارع القرية، وتقدّمها رجال الدين ورئيس المجلس المحلي زياد دغش وأعضاء المجلس المحلي.

وحذّر الأهالي سلطات الاحتلال بأنهم لن يسمحوا بعمليات الهم لأي حجر من البيوت المهددة في المغار، وسيمنعون تنفيذ الهدم بأجسادهم.

جاء ذلك في أعقاب استنفار شهدته القرية في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، عقب ورود معلومات عن نية سلطات الاحتلال هدم منزل الفلسطيني خالد أصلان إذ وصله أمراً بإخلاء منزله بمهلة حتى يوم الخميس 27 كانون الثاني الجاري، فاتجهت أعداد كبيرة من الفلسطينيين إلى المنزل لحمايته وانطلقت نداءات عبر مكبرات الصوت للاستنفار تحسباً من تنفيذ عملية الهدم، وقام المواطنون بإغلاق مداخل القرية بقوافل من السيارات لمنع دخول شرطة الاحتلال.

وشهدت قرية المغار وقرى أخرى في الجليل المحتل إضراباً شاملاً الثلاثاء، شمل جميع مرافق الحياة باستثناء المؤسسات التعليمية، رفضاً لأوامر الهدم الفورية الصادرة بحق العديد من المنازل وعدم توسيع مسطحات النفوذ والبناء.

في إطار التحركات المستمرة في الأراضي المحتلة، خرجت تظاهرات طلابية شملت مدارس حيفا المحتلة عند مدخل حي الألمانية "ساحة الأسير"، وجاء في دعوة التظاهرة "قضية أم الحيران قضية كرامة وإنسانية وحق، وهي قضية كل شعبنا، وليست قضية النقب وحده."

وتابع البيان "نريد أن نحمي بيوتنا ومستقبلنا، سنخرج للتظاهر ونرفع صوتنا ونمنع النكبة التي تمارسها إسرائيل ضدنا."

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها "لا للهد"، "سلبوا الأرض وهدموا البيت.. لن نسكت"، "نعم للإضراب العام."

وتعرّض الطلاب المشاركين في التظاهرة إلى حملة ترهيب من خلال رسائل لتمنعهم من التظاهر وتهددهم بمواجهات مع شرطة الاحتلال، وتواجدت أعداد كبيرة من عناصر قوات الاحتلال في محيط التظاهرة.

في القدس المحتلة تظاهر العشرات من الطلاب، وجاء في البيان الذي دعا الناشطون من خلاله الطلاب إلى المشاركة "لا تصادق إسرائيل على الخرائط الهيكلية للقرى والمدن العربية ليزداد مسطح نفوذها، ونحن بدورنا نبني بيوتاً على أراضينا التي ورثناها عن أجدادنا."

وأكّد البيان على التزام الحركة الطلابية في طليعة النضال ضد هجمات الاحتلال على الوجود العربي فوق الأرض الفلسطينية "خرجنا نحن الطلاب رافعين رايات الدفاع عن أرضنا ومنازلنا في مظاهرات ضد مخطط برافر وغيره، وكانت الحركة الطلابية وستبقى أول من يستجيب في مواجهة الاستعمار."

وتابع البيان "تهدم السلطات الإسرائيلية منازلنا في القدس والضفة والمثلث والجليل والنقب بذرائع واهية، تفرض سياستها الاستعمارية الاستيطانية بالجرافات والقوة والرصاص على يد أجهزتها القمعيّة."

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة