الإثنين 16 سبتمبر 2019
خبر: توثيق انتهاكات جسيمة من قبل الشرطة اليونانية بحق لاجئين.
لاجئين تعرّضوا للضرب والصعق الكهربائي
عربي ودولي | 2019-06-01 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تركيا
كشفت مصادر إعلامية تركيّة، حالات انتهاك وتعذيب بحق لاجئين من قبل الشرطة اليونانية، على طريق الهجرة الواصل بين تركيّا واليونان.

وأوردت المصادر، صوراً وشهادات لأشخاص تعرّضوا للصعق الكهربائي، والرصاص المطاطي والضرب بالهراوات، ما احدث ندوباً عميقة في أجسادهم.

وكانت الشرطة التركيّة، قد عثرت على  3 لاجئين الخميس 30 أيّار/ مايو الفائت، قرب نهر ايفيروس الفاصل بن الحدود التركيّة واليونانيّة،  بدت عليهم آثار الانتهاكات، وهم العراقي ابراهيم حيدر 35 عاماً، والمصري حسن محمود 18 عاماً،  وأحمد سمير 26 عاماً.

وفي شهادته لوسيلة إعلام تركيّة، قال اللاجئ العراقي ابراهيم حيدر، إنّ الشرطة اليونانية القت القبض عليهم بعد عبورهم النهر الفاصل بين تركيا واليونان، ووصولهم بالقرب من قرية " ذيذيموتيخو" اليونانيّة، واقتادتهم إلى مركز الشرطة، لينالوا التعذيب الشديد الذي تضمّن الضرب بالعصي الكهربائيّة والهراوات، لمدّة يومين متواصلين، ما خلّف حروقاً ونُدب على أجسادهم.

وأضاف اللاجئ، أنّ الشرطة اليونانية بعد ذلك، قامت بوضعهم في قارب بنهر ايفيروس ودفعهم إلى الضفيّة التركيّة، ومن ثمّ أطلقت عليهم الرصاص المطاطي والبلاستيكي ما أصاب إثنين بجروح استدعت اسعافهم إلى المستشفى في الجانب التركي، ومن ثمّ تسليمهم إلى مديريّة الهجرة الإقليمية في محافظة أدرنة.

وتسجّل في اليونان سنويّاً العديد من حالات الانتهاك بحق اللاجئين على طريق الهجرة، بالإضافة للانتهاكات بحق اللاجئين العالقين في الاراضي اليونانية، حيث يتواجد أكثر من 47 ألف طالب للجوء عالقين في اليونان بينهم 150 عائلة فلسطينية من سوريا، جراء إغلاق طريق الهجرة في البلقان، وتنفيذ الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في مارس/آذار 2016.، يعانون أوضاعاً كارثيّة وانتهاكات مروّعة، بانتظار تسوية أوضاعهم القانونية والسماح لهم بالتنقل بحرية، وفق ما أكّد تقرير لمنظمة العفو الدوليّة صدر عام 2018 الفائت.


منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة