الجمعة 20 سبتمبر 2019
خبر: عائلة لاجئ فلسطيني من غزة تُجدد مُناشدتها للكشف عن مصير ولدها المفقود في تركيا

الفلسطينيون حول العالم | 2019-09-11 | وكالات


تركيا - خاص
 

جددت عائلة اللاجئ الفلسطيني، رائد مبروك، مناشدتها للسفارة الفلسطينية في تركيا وكافة المعنيين من مؤسسات حقوقية وإنسانية، وكل من يستطيع المساعدة، من أجل التدخل لمعرفة مصير ولدها الذي فقد بتاريخ 27 أذار/ مارس 2019، أثناء محاولته العبور من تركيا إلى اليونان.

وقالت عائلة "مبروك"، إنّ الاتصال انقطع بابنها بتاريخ 27 أذار/ يونيو 2019، قبيل انطلاقه من الطرف التركي، وحتى اللحظة لم ترد أي معلومة عنه أو عن المجموعة التي معه، فيما لم تستطع العائلة التواصل مع أي من الجهات الرسمية الفلسطينية في تركيا لمساعدتها.

وأفاد ناشطون أن رائد مبروك، من أبناء مخيم النصيرات في قطاع غزة، هو ومجموعة شبّان فلسطينيين مفقودين قبل ستة أشهر أثناء مُحاولتهم الهرب عبر مركب من تركيا إلى اليونان.

يذكر أن مبروك متزوج ولديه 6 أطفال، يعمل في مجال النجارة إلّا أنّ الأوضاع الصعبة في القطاع والحصار المفروض منذ أكثر من (13) عاماً، فرضت عليه إغلاق المنجرة التي أصبحت عبئاً، حاله كحال غيره من أبناء القطاع، الذين فقدوا عملهم أو اضطروا لإغلاق مصالحهم التجاريّة والتخلّي عنها كونها لم تعد مصدر للدخل في ظل الأوضاع الاقتصادية المتردّية في قطاع غزة، ما دفع الكثيرين منهم للخروج في طريق الموت في مُحاولة لإيجاد طرف حياة لمُساعدة وإعالة عائلاتهم وأبنائهم وأنفسهم.

يذكر أن  الهجرة غير الشرعية إلى الدول الأوروبية، باتت هاجس مئات الشبان الفلسطينيين في قطاع غزة وفلسطيني سوريا ولبنان، بسبب سوء الأوضاع المعيشية، وانعدام أي أفق لمستقبل جيد، إلا أنها تُوقع الكثير من الضحايا في مواجهة مخاطرها.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة