الأحد 08 ديسمبر 2019
خبر: قلق أممي من تزايد عدد المصابين في مسيرات العودة ونتنياهو يجدد تهديداته لغزة

فلسطين المحتلة | 2019-07-13 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قطاع غزة 

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء تزايد أعداد المصابين جراء اعتداءات جيش الاحتلال على المشاركين في فعاليات مسيرات العودة من أجل كسر الحصار على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام في مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك "نحن قلقون إزاء أعمال العنف وعبّرنا مراراً عن قلقنا إزاء أي تصعيد، ونريد أن نرى الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني وهما يعملان على خفض التصعيد في القطاع".

وأعلنت وزارة الصحة في غزة إصابة 55 فلسطينياً بجراح متفاوتة أمس الجمعة جراء اعتداء جنود الاحتلال على المتظاهرين شرقي محافظات القطاع الخمسة.

يذكر أنه منذ انطلاق مسيرات العودة في نهاية شهر آذار/مارس من عام 2018 استشهد 306 فلسطينيين وأصيب أكثر من 31 ألفاً بجراح مختلفة.

نتنياهو يهدد بتدمير غزة

في سياق متصل، قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إن "الجيش ينتظر مني ضوءاً أخضر لتنفيذ عملية عسكرية في غزة ستؤلم حماس إذا لم تلتزم بالتهدئة".

وخلال لقائه بالوفد الأمني المصري، أشار نتنياهو إلى أن "حكومته  تلتزم بحالة الهدوء ما التزمت بها حماس والفصائل في قطاع غزة"، زاعماً أن عملية قتل الشاب محمود الأدهم "لم تكن مقصودة".

كما ذكر نتنياهو أن "عمليات التصفية لرموز المقاومة في غزة لم ولن تتوقف وستكون جزءاً من أي عملية عسكرية لنا في غزة".

تصريحات نتنياهو المتناقضة حول جرائم الاغتيال تثبت تعمد جيشه اغتيال االمقاوم الأدهم، وأنه ليس "سوء فهم" كما أعلن جيش الاحتلال.

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية أكدت أن "اغتيال المجاهد محمود الأدهم من كتائب القسام جريمة صهيونية"، محملة الاحتلال مسؤولية هذه الحماقة.

وحذرت فصائل المقاومة في بيان صحفي مشترك الاحتلال من اختبار صبرها فصائل، مذكرة بأنها "أثبتت قدرتها على لجم تغول الاحتلال بحق أبناء شعبنا، وأنها لن تسمح بتغيير قواعد الاشتباك وفرض قواعد جديدة تخدم مصالح الاحتلال".

وبحسب موقع "i24" العبري، قال نتنياهو للوفد المصري إن "حماس بالتصعيد الأخير طالبتكم بالتدخل لاحتواء الموقف، واستمرارها بالتصعيد في الجنوب، سيدفعني لاتخاذ قرار جريء، وفي حينه لن أقبل وساطتكم ووساطة الأمم المتحدة، وحتى وساطة قطر، إلا بتحقيق الأهداف كاملة من عمليتي".

الساعات الماضية شهدت محاولات مصرية للتوسط بين كيان الاحتلال وحركة حماس لـ "تخفيف حدة التوتر" بعد إطلاق الجنود الصهاينة النار على الفلسطيني محمود الأدهم أحد عناصر كتائب عز الدين القسام.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة