خبر: مُحدّث: قذائف من غزة باتجاه الأراضي المحتلة.. والاحتلال يبدأ الرد
إطلاق نار ونحو (25) قذيفة من غزة باتجاه الأراضي المحتلة.. والاحتلال يُناقش الرد
فلسطين المحتلة | 2018-05-29 | وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين
فلسطين المحتلة

أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال عن سقوط قذائف صاروخيّة في مستوطنات غلاف قطاع غزة، صبيحة الثلاثاء 29 أيّار/مايو، عقب إطلاق نحو (25) قذيفة من القطاع، واعترضت القبّة الحديديّة معظمها، حسب زعمه.


وقال رئيس وزراء حكومة الكيان الصهيوني، بنيامين نتنياهو "تعرّضنا لهجوم قاسي صباح اليوم وحماس والجهاد سيدفعان ثمناً باهظاً لذلك"، بعد اجتماع طارئ عُقد عقب الأحداث. وتابع "الجيش سيرد بقوّة شديدة على صواريخ غزة."

وأعقب تصريح نتنياهو استهداف طيران الاحتلال الحربي لموقع "فجر" التابع للمقاومة في المنطقة الوسطى بقطاع غزة بـ (7) صواريخ، بالإضافة إلى موقع آخر في خانيونس جنوبي القطاع، فيما أعادت قوات الاحتلال أهالي أسرى قطاع غزة الذين انطلقوا في ساعات الصباح لزيارة أبنائهم في سجن "إيشل" التابع للاحتلال.


وخلال ساعات الظهيرة، تحدث إعلام الاحتلال عن سقوط قذيفة هاون جديدة في منطقة مفتوحة بالمجلس الإقليمي "أشكول"، دون وقوع إصابات، وأنّه تم إطلاق نار باتجاه قوات الاحتلال على الحدود مع قطاع غزة شرقاً، فيما لم تُعلن أي جهة فلسطينية عن تبنّيها لما جرى حتى اللحظة.

وفي هذا السياق، أوقفت سلطات الاحتلال جميع المدارس وطلبت من كافة المستوطنين في غلاف غزة الدخول إلى الملاجئ، فيما أشارت مصادر الاحتلال إلى إصابة مستوطن بشظايا قذيفة هاون، ونَشرت المواقع العبريّة صوراً لحادث سير وقع إثر ارتباك المستوطنين من القذائف التي سقطت على مستوطنات غلاف غزة.

وسُمع دوي انفجارات شرقي القطاع خلال ساعات الفجر، أشارت مصادر محليّة فيما بعد أنها أصوات اعتراض القبة الحديديّة لعدد من القذائف التي انطلقت من القطاع.

من جانبه يعقد المجلس الوزارة الأمني السياسي المُصغّر التابع للاحتلال "الكابينيت" اجتماعاً عاجلاً وخاصاً لمناقشة التطوّرات الأمنيّة في قطاع غزة، في مقر سرّي تحت الأرض أطلق عليه الاحتلال "مخبأ يوم القيامة" في القدس المحتلة.

وفي السياق، طالب أعضاء "كنيست" وقادة لدى الاحتلال برد موسّع وقاسِ على قطاع غزة في أعقاب الأحداث.

وتجدر الإشارة إلى أنّ قطاع غزة شهد قصف مدفعي وغارات من الطيران الحربي التابع للاحتلال خلال الأسابيع والأيام الماضية، آخرها يومي الأحد والاثنين، أدى إلى استشهاد (5) فلسطينيين ضمن عناصر المقاومة.

فيما شهدت مسيرات العودة الكبرى منذ انطلاقها في 30 آذار/مارس الماضي، استشهاد أكثر من (122) فلسطينياً وإصابة أكثر من (13) ألف، على يد قوات الاحتلال التي استهدفت المُتظاهرين السلميين شرقي القطاع.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة