خبر: مخيّم اليرموك: استمرار التوتر على المحاور التماس مع يلدا و "داعش" يستخدم الغازات السامّة
المستشفى الياباني أحد نقاط الاشتباك المركزية
المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2017-10-23 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

مخيم اليرموك - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أفاد مراسل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" صباح اليوم الاثنين 23 تشرين الأوّل، أنّ حالة من الهدوء الحذر تسيطر على المحاور الجنوبيّة لمخيّم اليرموك بين تنظيم " داعش" وفصائل المعارضة السوريّة، لا تخلوا من بعض الرشقات الناريّة المتبادلة بالاسلحة الرشاشة بين الحين والآخر، مع تواصل لعميات القنص في العمق المنظور للطرفين تجاه مخيّم اليرموك وبلدة يلدا.

وكان تصاعدٌ للاشتباكات، قد شهدته منطقة المستوصف والمستشفى الياباني ليل أمس الأحد، إثر هجوم شنّه عناصر "داعش" للسيطرة على بناء المستشفى، تصدت له فصائل المعارضة السوريّة ما أدّى الى سقوط عدد من القتلى في صفوف التنظيم.

كما أكّدت مصادر لـ"بوابة اللاجئين الفلسطينيين" تسجيل نحو عشرِ حالات تسمم، في صفوف مقاتلي المعارضة السوريّة على محاور القتال، بعد القاء عناصر " داعش" لقنابل يرجّح أنّها تحتوي غازات سامّة.

وفي داخل المخيّم، تعرّضت عدد من الأحياء الداخليّة لقصف بقذائف الهاون، مصدره الفصائل الموالية للنظام المتمركزة في مناطق شمال شرق المخيّم، ولم ترشح أنباء عن وقوع إصابات.

 يذكر أنّ تنظيم "داعش" كان قد شنّ هجوما يوم الثامن عشر من الشهر الجاري، على محاور التماس بين مخيّم اليرموك وبلدة يلدا، أدّى الى سيطرته على عدّة نقاط منها المدينة الرياضيّة وثانوية " البعث"، في حين تستمر هجمات التنظيم للسيطرة على نقاط استراتيجية مثل بناء المستشفى الياباني الذي يشكف منطقة يلدا، وسط تصدي فصائل المعارضة في بلدات جنوب دمشق للهجوم.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة