الخميس 22 أغسطس 2019
خبر: مستقبل الطلبة الفلسطينيون في جنوب دمشق في قبضة حواجز أمن النظام ؟
صورة أرشيفية
المخيمات الفلسطينية في سوريا | 2017-09-19 | خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

عُمّمَ في بلدات جنوب دمشق الثلاث " يلدا – ببيلا – بيت سحم" في وقت متأخّر من ليل أمس الإثنين 18 أيلول، إعلاناً للطلبة الفلسطينيين المهجّرين في تلك البلدات، يدعوهم للتوجّه صباح اليوم الثلاثاء إلى حاجز الأمن السوري عند مدخل بلدة ببيلا، لتسجيل أسمائهم من أجل الخروج نحو العاصمة دمشق،  لتقديم طلبات الإلتحاق بالجامعات والمعاهد.

جاء هذا التعميم، عقب مناشدات أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، طالبوا فيها "منظّمة التحرير الفلسطينية" وجميع الجهات المعينّة للتدخل لدى أمن النظام السوري، من أجل السماح لنحو 50 طالباً وطالبة ممن جرى قبولهم في الجامعات السوريّة ومعهد "دي تي سي"، بالعبور إلى العاصمة دمشق للتسجيل، قبل انقضاء موعد التسجيل المباشر، علماً أنّ آخر مهلة للالتحاق كانت يوم أمس الإثنين أي قبل صدور الإعلان أعلاه.

ناشطون في بلدات جنوب دمشق عبّروا عبر مواقع التواصل الإجتماعي، عن استهجانهم لصدور التعميم في وقت متأخر بعد انقضاء مهلة التسجيل المباشر، الأمر الذي سيضع الطلّاب أمام صعوبات الحصول على استثناءات للتسجيل في الجامعات والمعاهد، وهي إجراءات تتطلب وقتاً وقد لا يتمكّن كثيرون من تحصيلها.

كما حمّل بعضهم المسؤوليّة، للأطر والقيادات الفلسطينية، وعلى رأسها "منظمّة التحرير الفلسطينية" وطالبوها ببذل المزيد من الجهود من أجل تسهيل حركة اللاجئين الفلسطينيين، على حواجز أمن النظام السوري، والتسريع بإصدار التصاريح الأمنية للحالات المستعجلة.

يشار إلى أنّ حالة حصار مضاعفة، تعيشها نحو  5ألاف عائلة فلسطينية مهجّرة من مخيّم اليرموك إلى بلدات جنوب دمشق، حيث تكثّف حواجز أمن النظام السوري على مداخل تلك البلدات، من  تعقيداتها الأمنية على حركة دخول وخروج اللاجئين الفلسطينيين، سواء كانوا طلّاباً أم حالات صحيّة طارئة.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة