الجمعة 20 سبتمبر 2019
خبر: منظمة "بتسيلم": سلطات الاحتلال تسعى إلى تنفيذ أكبر عملية ترحيل في حي بطن الهوى
منظمة "بتسيلم": سلطات الاحتلال تسعى إلى تنفيذ أكبر عملية ترحيل في حي بطن الهوى
فلسطين المحتلة | 2016-12-20 | وكالات

القدس المحتلة - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

تسعى حكومة الاحتلال إلى تنفيذ أكبر عملية ترحيل في القدس الشرقية خلال هذه الفترة، في حي بطن الهوى الواقع في قلب سوان جنوبي المسجد الأقصى في القدس المحتلة، حسبما كشف مركز المعلومات "الإسرائيلي" لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة "بتسيلم"، إذ يتحدث المركز عن تقديم دعوات إخلاء ضد 81 عائلة فلسطينية تعيش في الحي منذ عشرات السنين.

وحسب تقرير المركز فإن معاناة سكان القدس الشرقية، لا تقتصر على نقص السكن والميزانية والبنى التحتية والخدمات، بل تجندت في السنوات الأخيرة الوزارات المختلفة وبلدية القدس لمساعدة الجمعية الاستيطانية "عطيرت كوهانيم" لطرد أسر فلسطينية تقيم في حي بطن الهوى لتوطين مستوطنين مكانهم، وشرعنت المحاكم هذا الواقع بجميع جوانبه، بتوفير غطاء قانوني لممارسات دولة الاحتلال التي تهدف إلى الإزاحة القسرية لسكان محميين في منازلهم في أرض محتلة.

ويذكر التقرير أن دولة الاحتلال منذ أن ضمّت القدس الشرقية، فإن سلطات الاحتلال صادرت آلاف الدونمات من السكان الفلسطينيين، وأنشأت 12 حي خصصتها للسكان اليهود فقط، وحسب القانون الدولي فإن هذه الأحياء لا تختلف عن مكانة المستوطنات في بقية أراضي الضفة الغربية المحتلة.

ويأتي ذلك بهدف خلق واقع ديمغرافي وجغرافي لاستباق أية محاولة مستقبلية لتحدي السيادة "الإسرائيلية" على القدس الشرقية.

وحسب نتائج دراسة أجراها مركز "بتسيلم" لحي بطن الهوى والعميات التي تجري فيه، فإنه يجري تقسيم الحي إلى نحو 50 قسماً، تسعة أقسام منها تم نقلها إلى "عطيرت كوهانيم" وخمسة أخرى يسكنها المستوطنون بشكل فعلي.

فيما قدّمت جمعية "عطيرت كوهانيم" دعوات إخلاء معظمها خلال عام 2015 ضد 81 عائلة فلسطينية تعيش جميعها في قسم رقم 96 الممتد على مساحة 2.6 دونم وسط الحي، بالإضافة إلى عائلتين فلسطينيتين تقيمان في قسم رقم 84، فرضت عليهما بلدية الاحتلال غرامات مالية وأصدرت أوامر هدم لقسم من مساكنهما، بحجة دخول أراضي تملكها الجمعية الاستيطانية.

ويملك أعضاء جمعية "عطيرت كوهانيم" الاستيطانية بشكل فعلي ستة من مباني الحي تشمل 27 وحدة سكنية، أقامت في معظمها سابقاً أسر فلسطينية، وطرد الفلسطينيون من المنازل التي أقاموا فيها منذ عشرات السنوات، بادعاء أن ذلك تطبيق للقانون.

ويقول التقرير أن المستوطنة التي تقوم جمعية "عطيرت كوهانيم" الاستيطانية على تطويرها في حي بطن الهوى، تشكل جزء لا يتجزأ من مساعي السلطات والجمعيات الاستيطانية لتهويد حوض البلدة القديمة في الحي الإسلامي في قلب البلدة القديمة والأحياء الفلسطينية المحيطة بها.

ويعيش حالياً نحو 2800 مستوطن في نحو 140 مبنى في قلب الأحياء الفلسطينية في البلدة القديمة ومحيطها، وهي منطقة يعيش فيها نحو 100 ألف فلسطيني.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة