الجمعة 22 نوفمبر 2019
خبر: نقل الأسيرة اللبدي إلى عيادة سجن الرملة جراء تدهور وضعها الصحي

انتهاكات | 2019-11-01 | هيئة شؤون الأسرى والمحررين
 

سجون الاحتلال
 

نقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الخميس، الأسيرة هبة اللبدي، المضربة عن الطعام منذ 39 يوماً، من عزل سجن الجلمة إلى عيادة سجن الرملة، بسبب تدهور حالتها الصحية.

وحذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين من تبعات هذه الخطوة ونقل الأسيرة اللبدي لعيادة الرملة "سيئة السمعة والمعاملة"، خاصةً وأن وضع الأسيرة الصّحيّ يسوء يوماً بعد آخر.

وكان حاتم، شقيق الأسيرة اللبدي، أكد، في اتصال هاتفي مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أنها تعاني وضعاً صحياً سيئاً للغاية.

وأوضح أن هبة لديها نقص حاد في الأملاح وفي الأوكسجين بالدم، كما تعاني من تسارع في نبضات القلب، كاشفاً أن الأطباء حذروا من خطورة على قلبها.

وأرغمت إدارة سجون الاحتلال المستشفى الذي وجدت فيه اللبدي، جراء تدهور صحتها، إلى تسريحها لسجن "الجلمة"، في وقت تُمارس بحقها أبشع أنواع التنكيل، بينها تقييدها على السرير ووجود حراس طوال الوقت في زنزانتها، إلى جانب مبيت أحد الحراس الذكور بجانب سريرها، ومنعها من الدخول إلى المرحاض.

وفيما يتعلق بتطورات القضية، قال حاتم إن الأسيرة اللبدي كان لديها محكمة منذ يومين من أجل الاستئناف على قرار السجن الإداري الصادر بحقها، إلا أنها لم تصدر قرارها حتى الآن، والعائلة بانتظار القرار.

واستدعى الأردن منذ يومين سفيره في الكيان الإسرائيلي للتشاور، على خلفية عدم إفراج سلطات الاحتلال عن الأسيرين الأردنيين هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي، واستمرار اعتقالهما غير القانوني وغير الإنساني منذ أشهر ودون أي اتهامات.

وحمّلت الخارجية الأردنية، في بيان لها، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياتهما، مؤكدة أنها ستستمر في اتخاذ الإجراءات القانونية والدبلوماسية والسياسية لضمان عودتهما.

وأشار بيان وزارة الخارجية الأردنية إلى أن تعريض حياة مواطنين أردنيين تتدهور حالتهما الصحية للخطر، يعد "فعلاً مداناً ترفضه المملكة الأردنية الهاشمية".

وطالبت عائلة اللبدي، في حديثها مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، بالإفراج الفوري وغير المشروط عن هبة.

يُذكَر أن الاحتلال اعتقل الأسيرة هبة اللبدي التي تحمل الجنسيتين الأردنية والفلسطينية، مطلع شهر أيلول/سبتمبر الماضي، على معبر الكرامة أثناء توجهها لزيارة عائلتها في جنين.

وفي تاريخ 24 أيلول/سبتمبر المنصرم، قرر الاحتلال اعتقالها إدارياً لخمسة أشهر، لتعلن اللبدي الشروع في إضراب مفتوح عن الطعام رفضاً للقرار.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة