الخميس 22 أغسطس 2019
خبر: هيئات فلسطينية تحذّر من تداعيات فشل مؤتمر روما بإنقاذ "الأونروا" ماليّاً
صورة أرشيفية
عربي ودولي | 2018-03-16 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

بريطانيا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

حذّر "مركز العودة الفلسطيني" وهو هيئة مدنيّة مقرها بريطانيا، في بيان له اليوم الجمعة 16 آذار/ مارس، من تداعيات فشل مؤتمر روما للمانحين بحشد التمويل اللازم "للأونروا".

واعتبر المركز ذلك، "مؤشراً خطيراً حول مستقبل الخدمات التي تقدمها الوكالة لنحو خمسة ملايين فلسطيني داخل وخارج فلسطين، والتي تعد عصب الحياة الرئيسي بالنسبة إلى معظمهم خاصة في ظل استمرار الحصار على غزة والحرب في سوريا إلى جانب الأوضاع المتردية في مخيمات لبنان والأردن والضفة".

وأكّد المركز، أنّ فشل المؤتمر بتحصيل التمويل اللازم والبالغ 446 مليون دولار، والاكتفاء فقط  بـ100 مليون دولار، سيؤدي إلى  تداعيات كارثية على حياة اللاجئين الفلسطينيين، كون ذلك "سيمس الخدمات المعيشية الأساسية مثل الصحة والتعليم والإغاثة، الأمر الذي سيتسبب بتداعيات صحية واقتصادية واجتماعية تهدد حياة اللاجئين ومستقبلهم، وتزرع فتيلاً لإشعال المنطقة ككل".

وأكّد المركز أنّ "ضمان تمويل مستدام للوكالة الدولية هو الالتزام الدولي بحده الأدنى للحفاظ على الاستقرار والسلم في المنطقة"موضحّاً أنّ "قرار إدارة ترامب خفض التمويل ينطوي على محاولات لتسييس لدور الوكالة، وتمرير أجندات تتناقض مع الدور الذي تأسست لأجله، خاصة لجهة سحب الاعتراف الدولي بالمسؤولية عن تهجير ثلثي الشعب الفلسطيني من أرضه إبان النكبة وتحويله إلى شعب لاجئ وشطب حق العودة".

ودعا المركز "المجتمع الدولي إلى استثمار الزخم السياسي الذي عكسه مؤتمر روما من خلال حضور ممثلين عن 90 دولة، وأكّد على ضرورة استقلالية الموازنة المالية للوكالة وتحييد تمويل عمل الأونروا عن الأجندة السياسية التي تتناقض مع مبادئ أساسية للأمم المتحدة وهيئاتها".


"مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" وهي هيئة إعلاميّة توثيقيّة مقرها لندن، عبّرت عن  قلقها إزاء فشل مؤتمر روما بتأمين مبالغ لسدّ عجز " الأونروا" المالي، وقالت في بيان لها :"المؤتمر أبدى قصوراً واضحا في تخفيض العجز المالي لميزانية الأونروا، الأمر الذي يتهدد استمرارها في تقديم الخدمات الإنسانية الضرورية لأكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلون لديها يعانون من أوضاع إنسانية هشة في سائر الدول المضيفة للاجئين".


وطالبت المجموعة المجتمع الدولي "عدم التنكر لقضية اللاجئين الفلسطينيين وتحمل مسؤولياته تجاههم وتقديم الدعم اللازم لإنقاذ "الأونروا" باعتبارها أحد الشهود على قضية اللاجئين المستمرة منذ نكبة فلسطين عام 1948".

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة