الإثنين 22 يوليو 2019
خبر: وزيرة خارجيّة الاتحاد الأوروبي ترفض لقاء وفد مستوطنين
وزيرة خارجيّة الاتحاد الأوروبي ترفض لقاء وفد مستوطنين
عربي ودولي | 2018-09-11 | وكالات-بوابة اللاجئين الفلسطينيين
بروكسل

رفضت وزيرة خارجيّة الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني اللقاء بوفد مجموعة من المستوطنين أطلقت على نفسها "أصدقاء يهودا والسامرة"، برئاسة رئيس مجلس المستوطنات في شمال الضفة المحتلة.

وحسب إعلام الاحتلال، فإنّ الوفد قد حضر إلى الاتحاد الأوروبي كجهود دعائيّة لمواجهة المقاطعة ضد الكيان الصهيوني، في ظل انضمام العديد من الدول الأوروبيّة خلال السنوات الماضية لمقاطعة مُنتجات الاحتلال، أو حتى تنظيم أنشطة ضد التطبيع مع الاحتلال.

وجاءت مجموعة المستوطنين للاتحاد الأوروبي بدعم من منظمات اللوبي اليهوديّة والصهيونيّة العاملة في بروكسل، حيث نظّمت مؤتمراً الأسبوع الماضي في البرلمان الأوروبي بمشاركة رئيس مجلس المستوطنات، ووزير الأمن الداخلي لدى الكيان جلعاد أردان، الذي تحدث فيه عبر "الفيديو كونفرنس"، كما تحدث في الاجتماع ثلاثة أعضاء من البرلمان الأوروبي.

من جانبه، استنكر الفلسطيني يوسف جبارين رئيس لجنة العلاقات الدوليّة في "القائمة المشتركة"، انعقاد هذا الاجتماع الاستيطاني في أروقة البرلمان الأوروبي، خاصة وأنّ المستوطنات غير قانونية وغير شرعيّة، بحسب مواقف الاتحاد الأوروبي.

هذا وتزامن اجتماع وفد المستوطنين مع زيارة وفد "القائمة المشتركة" للاتحاد الأوروبي، الذي جاء لإجراء لقاءات مع المسؤولين الأوروبيين ووضعهم في صورة الأبعاد العنصريّة لـ "قانون القوميّة" الذي صدر عن الاحتلال، وبدورهم عبّر أعضاء المشتركة عن رفضهم لهذا الاجتماع.

وفي سياق متصل، اقترح عضو "الكنيست" الصهيوني أمير اوحانا من حزب "الليكود" الصهيوني، على رئيس "الكنيست" يولي ادلشتاين، إرسال وفد برلماني إلى بروكسل للاجتماع بموغريني ووزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن وذلك لتفنيد ما تقوله "القائمة العربيّة المشتركة" ضد "قانون القوميّة"، على حد قوله.

ومن الجدير بالذكر أنّ موغريني التقت بوفد "المشتركة" رغم مُطالبات الاحتلال بمقاطعته، لكنها رفضت التدخّل في "قانون القوميّة"، واعتبرته "شأناً إسرائيليّاً داخليّاً."

ويسعى الاحتلال بشكلٍ دائم للقيام بضغوط دوليّة من أجل إبطال تأثير حركة المقاطعة "BDS"، حيث تجري لقاءات ومُراسلات مُستمرة من قِبل خارجيّة الاحتلال والمستوطنين والمؤسسات واللوبي الصهيوني في الخارج مع كافة الجهات الخارجية التي تنضم لمقاطعة الاحتلال، أو حتى إلى المستوى الرسمي في تلك الدول، بالإضافة إلى تخصيص مبالغ وميزانيّات لمواجهة هذه الحركة.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة