اعتقالات في مخيم جزيرة "كوس" اليونانية إثر عراك بين لاجئين فلسطينيين ومهاجرين أفارقة

الأربعاء 25 مارس 2020
متابعات


جزيرة كوس - اليونان
 

اعتقلت قوات مكافحة الشغب اليونانية مدعومة بدوريّة من الشرطة، فجر اليوم الأربعاء 25 آذار/مارس، مجموعة من اللاجئين في مخيّم جزيرة "كوس" اليونانية، إثر عراك واسع نشب بين لاجئين فلسطينيين ومهاجرين أفارقة، استخدمت فيه العصي والحجارة.

"بوابة اللاجئين الفلسطينيين" تواصل مع اللاجئ أحمد الناصر أحد سكّان المخيّم، وهو من أبناء قطاع غزّة وأوضح أنّ العراك نشب نتيجة اقتراب مجموعة من المهاجرين من جنسيات إفريقيّة، من كرفانات يقطنها شبّان فلسطينيون، ما دفع الشبّان لطلب الابتعاد منهم، ما أدّى إلى حدوث تلاسن ومن ثمّ عراك بالأيدي تطوّر إلى اشتباكات واسعة.

وأضاف الناصر، أنّ حساسيّات كبيرة توجد بين سكّان المخيّم، خصوصاً بعد حوادث سرقة تعرّضت لها خيام وكرفانات لاجئين ومهاجرين فلسطينيين وعرب في أوقات سابقة، على أيدي مهاجرين أفارقة وأفغان، إضافة إلى ما أسماها " فوارق ثقافيّة" في العادات وانعدام التفاهم بين اللاجئين.

وحول الخسائر والاعتقالات، قال الناصر: إنّ إصابات طفيفة تعرّض لها بعض الشبّان وبعض التكسير في المقتنيات، "كان من الممكن أن تكون كبيرة لولا تدخّل مكافحة الشغب وفضّ العراك" وفق ما أضاف، مشيراً إلى أنّ "الاعتقالات شملت نحو 8 شبّان جرى اقتيادهم إلى نقطة أمنية قريبة، ومن المتوقع أن يجري الافراج عنهم خلال ساعات كما جرت العادة في كلّ مرة"، حسبما أكّد.
 


ويضم مخيّم جزيرة كوس في اليونان مئات اللاجئين الفلسطينيين الفارّين من قطاع غزّة المحاصر، بحثاً عن ظروف حياة أفضل في أوروبا، يتشاركون مع نحو 6 آلاف فلسطيني، و40 الف مهاجر من جنسيات عربيّة وأجنبيّة معاناة الإقامة في مخيّمات اليونان المكتظّة، والتي تصفها تقارير حقوقيّة دوليّة بـ" السجون الجماعيّة".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد