لازاريني: نخطط لإطلاق نداء استغاثة للبنان لتغطية الحاجات الاقتصادية الأساسية للاجئين الفلسطينيين

الجمعة 17 ابريل 2020
متابعات

 

متابعات
 

قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، فيليب لازاريني، إن الوكالة تخطط "إطلاق نداء استغاثة للبنان تشمل اللاجئين الفلسطينيين لتغطية حاجاتهم الاقتصادية الأساسية".

وأشار، في حديث مع صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم الجمعة، إلى أنه "يجب وضع كل آلية استجابة للوباء في سياقها. لبنان بالفعل يمر بأزمة اقتصادية تؤثر على جميع السكان، عدد الذين يعيشون تحت خط الفقر يتزايد بوتيرة سريعة، وذلك يؤثر على اللاجئين الفلسطينيين بالطبع خصوصاً في ظل "كوفيد – 19"، القشة التي قصمت ظهر البعير، لكن المنظمة استطاعت إلى الآن الحفاظ على الأنشطة التي توفر شبكة ضمان اجتماعي".

ولفت إلى أنه "منبهر" من طريقة تعامل الوكالة مع وباء "كوفيد – 19"، والتي لا تزال توفر جميع الخدمات التي كانت توفرها في الظروف العادية.

وأوضح أن المراكز الصحية التابعة لـ "أونروا" لا تزال تعمل، لكنها طلبت من الناس عدم القدوم والاتصال بالهاتف لتلقي الإرشادات الصحية، فيما يتم توصيل الأدوية إلى المنازل في الحالات التي تتطلب ذلك.

وفي مجال التعليم، ذكر أن الوكالة واصلت التدريس بسرعة فائقة للتعليم عن بعد، ومع أن ذلك يضع تحديات جديدة مثل الحاجة للأجهزة التقنية، لكن الوكالة تحاول توفير التعليم لجميع الطلاب، بحسب المفوض الأممي.

وأضاف: "تقوم "أونروا" بتطهير وتعقيم المخيمات، ويتم التعامل مع الحالات المحتملة بدقة باتباع سياسة الدول التي تعمل الوكالة فيها. ففي بيروت قمنا بتحويل مركز لـ "أونروا" إلى مقر للحجر الصحي للاجئين فلسطينيين أصيبوا بالفيروس سوف يتم افتتاحه قريباً".

واعتبر لازاريني أن "أونروا" أثبتت "مرونة في التعامل مع الوباء والإبقاء على توفير الخدمات للاجئين الفلسطينيين".

 

لازاريني: "الأولوية تتمثل في توفير خدمات مستدامة للاجئين

ولدى سؤاله عن الدعم المالي للوكالة، أشار لازاريني إلى أن وضع المنظمة المالي مقلق بالتأكيد، موضحاً أن الوكالة باشرت بعملها خلال العام الحالي بميزانية ضئيلة جداً، ليفاقم وباء "كورونا" من التحديات.

وأكد المفوض العام أنه يركز الآن "على التواصل مع المانحين ومع الدول العربية والدول الأوروبية في محاولة زيادة الدعم والعمل على تطوير رؤية طويلة الأمد للمنظمة"، مشيراً إلى أن أولويته تتمثل في توفير خدمات مستدامة للاجئين.

وأضاف أن موقف الوكالة حيال "صفقة القرن"، التي لا تعترف بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين، يتماشى مع موقف الأمم المتحدة الرسمي الرافض، مردفاً: "لم تسنح لي الفرصة بعد بالتواصل مع الإدارة الأمريكية، لكنني سأفعل ذلك بالتأكيد.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد