أحد محاور التماس بين بلدة يلدا ومخيم اليرموك

مخيم اليرموك: حشود لـ"داعش" باتجاه بلدة يلدا ومخاوف في صفوف المدنيين

الثلاثاء 04 يوليو 2017
أحد محاور التماس بين بلدة يلدا ومخيم اليرموك
خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

أفاد مراسل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" في مخيّم اليرموك، بأنّ تنظيم "داعش" بدأ منذ أمس الثلاثاء 4 تموز، بحشد عناصره بشكل مكثّف على محور بلدة يلدا، المحاذية لمخيّم اليرموك من جهة الجنوب.

وأضاف المراسل، أنّ التحشيد العسكري للتنظيم، شمل كافة خطوط التماس مع البلدة الجنوبية، كما قام عناصره بقنص شوارع البلدة المطلّة على المخيّم، كشارع النخيل، وعمد عناصر التنظيم على استهداف عدد من المدنيين والسيارات في الشارع المذكور برصاص القنص، وأصاب طفلة في قدمها.

ويأتي ذلك وفق المراسل، بالتزامن مع ارتفاع وتيرة الاشتباكات بين "داعش" و"جيش الاسلام" على محور حي الزين المحاذي للمخيّم، وتصعيد التنظيم لضغطه العسكري على محور شارع حيفا وسط مخيّم اليرموك، ضد مواقع "هيئة تحرير الشام" وتزايد حالات القنص بين الطرفين.

إلى ذلك، تزداد مخاوف المدنيين المتبقين في مخيّم اليرموك، من إمكانية تصاعد التوتر العسكري على محور التماس مع بلدة يلدا، والذي من شأنه التأثير على حركة مرور الأهالي عبر معبر العروبة، الذي يعتبر الشريان الوحيد الذي يصل مخيّم اليرموك بالبلدات الجنوبية.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد