الثلاثاء 15 أكتوبر 2019
مخيمات بيروت
تقرير: المخيمات الفلسطينية في العاصمة بيروت
مخيم برج البراجنة
المخيمات الفلسطينية في لبنان | 2016-08-19 | خاص بوابة اللاجئين الفلسطينيين

برج البراجنة تأسس في العام 1948:
يقع مخيم برج البراجنة في الضاحية الجنوبية من بيروت بالقرب من مطارها الدولي، أنشىء من قبل الصليب الأحمر الدولي، يقطنه نحو "16,000" نسمة، بالإضافة إلى ستة آلاف نسمة يقيمون في محيط المخيم، تقدر نسبة البطالة في مخيم برج البراجنة بنسب عالية، ويعيش أكثر من ستين في المئة من أبنائه تحت خط الفقر، ومن يعمل منهم تكون مهنته بشكل رئيسي في قطاع البناء، بالإضافة الى أصحاب الدكاكين والبسطات والعربات، وكذلك العاملون في الأونروا، والمتفرغون في صفوف الفصائل الفلسطينية.

الاكتظاظ السكاني وتردي البنى التحتية، وضيق الطرقات التي تحولت الى زواريب صغيرة تضيق بشخصين، هي الحالة العامة لمخيم برج البراجنة،  محطة لتحلية المياه بتبرع من الوكالة السويسرية (SDC)، لكن المشروع لم يكتمل، وما تزال معاناة السكان في توفير المياه المنزلية قائمة.

كما تشكل الكهرباء المأساة الأكبر للمخيم، والتي راح ضحيتها عشرات الأشخاص نتيجة الصعق بأشرطة الكهرباء الممتدة بشكل عشوائي في سماء المخيم، والمتداخلة مع أنابيب المياه على الجدران.

 مار الياس تأسس في العام 1952:
يقع المخيم إلى الجنوب الغربي من العاصمة بيروت، تأسس من قبل رهبانية مار الياس لإسكان اللاجئين الفلسطينيين القادمين من الجليل إبان النكبة، ويقيم فيه نحو (330)عائلة أي ما يقارب 1650 نسمة، الهدوء الأمني، وعدم الظهور والوجود المسلح الفلسطيني، وعدم تواجد الجيش اللبناني حوله، هي أهم الملامح التي تميز مخيم مار الياس.

وصف مخيم مار الياس بأنه يشكل عاصمة سياسية وإعلامية للفلسطينيين، بسبب وجود مراكز ومقرات لمعظم قيادت الفصائل الفلسطينية فيه، كما يضم المخيم عدداً كبيراً من المؤسسات الاجتماعية.

 شاتيلا تأسس في 1949 سكانه نحو "8,500":

دُمر المخيم خلال الاجتياح الصهيوني للبنان عام 1982 وتم استهدافه بشكل متكرر خلال الحرب الأهلية اللبنانية الأمر الذي أدى إلى تدمير الممتلكات.

الخدمات سيئة في شاتيلا، من ناحية عدم صلاحية المنازل المأهولة التي لا تصلها أشعة الشمس وترتفع فيها نسبة الرطوبة، وشبكات المياه الظاهرة للعيان والتي تنتشر على الجدران وفوق الأرض فتختلط مع الأسلاك الكهربائية وتشكل خطراً على السكان، أما شبكة الصرف الصحي، فهي لم تعد تستوعب المياه المبتذلة لإنها لا تتناسب مع الحجم السكاني.

من مجزرة صبرا وشاتيلا

 ضبية تأسس في العام 1956 سكانه (4292):
يبعد المخيم مسافة 12 كيلومتر إلى الشرق من مدينة بيروت فوق تلة تطل على الطريق السريع الواصل بين بيروت وطرابلس .

وقد تم تأسيس المخيم عام 1956 بهدف إيواء اللاجئين الفلسطينيين الذين جاؤوا من منطقة الجليل في شمال فلسطين.

وبسبب موقعه الاستراتيجي، عانى المخيم من الكثير من أعمال العنف وتعرض للكثير من الدمار خلال الحرب الأهلية اللبنانية، حيث تعرضت ربع المساكن فيه للدمار أو للتلف الشديدفيما تم تهجير ما يزيد عن 100 عائلة من العائلات التي تقطن فيه، وأغلبها من اللاجئين الفلسطينيين المسيحيين. وهو مخيم اللاجئين الفلسطينيين الوحيد الباقي في الضواحي الشرقية لبيروت.

يعيش سكان المخيم في ظل صعوبات اقتصادية شديدة، والعديد منهم عاطلون عن العمل، بينما يعمل عدد قليل من الرجال كعمال مؤقتين، ويعمل بعض الشباب في المحال أو كعمال نظافة، وتخضع البنية التحتية في المخيم حاليا لأعمال إعادة تأهيل شاملة.

تل الزعتر تأسس في العام 1949 وسوي بالأرضِ بعد مجزرة تل الزعتر في العام 1976:

شاهد تقرير بوابة اللاجئين الفلسطينيين
أربعون عاماً على مجزرة مخيم تل الزعتر

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة