الأربعاء 18 سبتمبر 2019
خبر: سيناتور أمريكي: أعضاء كونغرس غير مسموح لهم بزيارة بلد تتلقّى منّا مليارات الدولارات
سيناتور أمريكي: أعضاء كونغرس غير مسموح لهم بزيارة بلد تتلقّى منّا مليارات الدولارات
عربي ودولي | 2019-08-17 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

واشنطن

طالب السيناتور الأمريكي بيرني ساندرز بوقف المساعدات الأمريكيّة عن الكيان الصهيوني، "كوسيلة ضغط من أجل تحقيق السلام."

جاءت تصريحات ساندرز المُرشح عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة المُقبلة، في أعقاب رفض الاحتلال لعضوين في الكونغرس الأمريكي من الدخول إلى الأراضي المُحتلّة، بالإشارة إلى رشيدة طليب من أصل فلسطيني، وإلهان عمر.

وقال السيناتور الأمريكي إنّ على حكومة الاحتلال رفض تلقّي مليارات الدولارات كمساعدات أمريكيّة كل عام، بعد رفض السماح لطليب وعمر دخول الأراضي المُحتلّة.

وفي مُقابلته مع قناة "MSNBC" في إشارة إلى قرار رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، بعدم السماح لرشيدة طليب وإلهان عمر، قال ساندرز "فكرة أنّ أعضاء الكونغرس الأمريكي غير مسموح لهم بزيارة بلد يتلقّى منّا مليارات الدولارات هي فكرة فاضحة."

وقال "إذا لم ترغب إسرائيل في زيارة أعضاء الكونغرس الأمريكي لبلدهم لمعرفة ما يجري هناك عن كثب، يجب عليها أيضاً أن ترفض قبول مليارات الدولارات التي نُقدمها لها."

وعن قرار نتنياهو بحظر طليب وعمر قال "أتمنى أن أخبرك أنني مصدوم، ومن المأساوي، أنّ لدينا رئيساً أمريكياً عنصرياً ومتعصباً دينيّاً"، وعرض أيضاً استخدام المساعدات الأمريكية للضغط على الاحتلال من أجل إنجاز تسوية.

 وتابع حديثه "كل ما أقوله هو أننا نحتاج إلى سياسة متوازنة في الشرق الأوسط تحمي استقلال إسرائيل وأمنها، لكنها تحترم أيضاً الشعب الفلسطيني، الذي يعاني الكثير منه كثيراً في غزة وأماكن أخرى."

وقال "أعتقد أنّ الشيء الذي يتعيّن على الولايات المتحدة فعله، خاصة في ضوء المبالغ الضخمة التي ننفقها هناك، هو مطالبة القيادة الإسرائيلية والفلسطينية بالجلوس معاً والبدء في محاولة سد الفجوات لإحلال السلام في هذه المنطقة المتنازع عليها."

وكانت النائب الأمريكيّة من أصل فلسطيني، رشيدة طليب، قد أعلنت مساء الجمعة إلغاء زيارتها إلى فلسطين المُحتلّة نظراً لشروط الاحتلال التي رفضتها، وكتبت في حسابها على موقع "تويتر": "إسكاتي ومُعاملتي كما لو أنني مُجرمة ليست ما تُريده لي، هذا قد يقتل جزءاً مني، قررت أنّ زيارتي إلى جدتي تحت هذه الشروط الظالمة هي ضد كل شيء أؤمن به، مُحاربة الفاشية والقمع والظلم."

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة