الأربعاء 24 يوليو 2019
خبر: "فلسطين النيابيّة" تُجري جولة لمدارس ومراكز صحيّة لـ "الأونروا" في مُخيّم الطالبيّة

المخيمات الفلسطينية في الأردن | 2018-12-11 | وكالات - بوابة اللاجئين الفلسطينيين
الأردن

قامت لجنة فلسطين النيابيّة بجولة لمدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بمنطقة الطيبة في لواء الجيزة، الاثنين 10 كانون أوّل/ديسمبر، اطّلعت فيه على واقع المنطقة للعمل على تلبية احتياجاتها ومعالجة مشاكلها وفق الإمكانيات المتوافرة.

وشارك في الزيارة كل من متصرف لواء القويسمة الدكتور عمر النمرات ومدير مدرسة ذكور الطيبة الإعدادية الأولى خميس الغرابيلي، ومديرة مدرسة الإناث ميرفت أبو لاوي، ومن وكالة الغوث مدير منطقة جنوب عمّان المهندس مؤيد أحمد ومساعد مدير عام الشؤون الفلسطينية.

واستعرض النائب الثاني لرئيس مجلس النوّاب أحمد الهميسات خلال الزيارة أوضاع مدارس "الأونروا" وواقعها، من حيث الاكتظاظ الطلابي وتهالك المباني لقِدمها، مُطالباً بضرورة تخصيص قطعة أرض جديدة لبناء مدرسة تُساعد بوجودها التخفيف من العبء القائم.

هذا واستمعت اللجنة برئاسة النائب المحامي يحيى السعود إلى أهم مطالب أهالي الطيبة ومن أهمها العمل على مُعالجة مشكلة الاكتظاظ الطلابي الذي تُعاني منه مدارس "الأونروا" في المنطقة، حيث يبلغ عدد الطلبة فيها نحو (3000) طالب وطالبة مُوزعين على الفترتين الصباحية والمسائية، بالإضافة لعمل صيانة للمدارس كونها قديمة ومُتهالكة تأسست عام 1971، وإيجاد حل لنظام الفترتين كونه يحول دون قيام الطلبة بنشاطاتهم ما يؤثر على تحصيلهم العلمي.

من جانبه، تعهّد النائب السعود بتبنّي كافة المطالب التي تم عرضها وأخذها بعين الاعتبار بهدف إيجاد بيئة تعليميّة مُناسبة للطلبة، قائلاً "سنطلب لقاءات مع الحكومة والمُفوّض العام للوكالة ومدير العمليات بالأونروا بحضور رؤساء لجان تحسين وسيتم عرضها ومناقشتها لتوفير جميع الاحتياجات اللازمة لحل المشاكل التي تواجه المدارس."

كما اطلعت اللجنة خلال زيارتها على واقع المركز الصحي التابع لوكالة الغوث في الطيبة، حيث استمعت إلى مطالب المركز والتي تمثلت بإنشاء غرفة أشعة وتوفير أدوية ومُستلزمات طبيّة، فيما طالب الأهالي بهذا الصدد بتخصيص قطعة أرض من أمانة عمّان لبناء مدرسة ومركز صحي بدل المُستأجر ومركز خدمات اجتماعي لحاجة المنطقة نظراً لتزايد عدد سكانها.

من جهته أشار نائب رئيس اللجنة قصي الدميسي إلى معاناة أبناء المُخيّمات والأعباء المُلقاة على عاتقهم، مؤكداً أنّ الزيارة جاءت لتلمس واقع المدارس وسيتم إجراء زيارات ميدانيّة أخرى لباقي المُخيّمات للاستماع إلى الهموم والمطالب.

وقال السعود "نحن مطالبون وحريصون بالنزول إلى الميدان للاطلاع على واقع جميع المُخيّمات في المملكة"، مؤكداً أنّ هذه الزيارات ليست بروتوكوليّة للميدان بل تهدف إلى تحقيق إنجازات على أرض الواقع وتحسين أوضاع المُخيّمات والخدمات المُقدّمة لها، وشدّد السعود على ضرورة دعم وجود "الأونروا" والمحافظة عليها بشتى السُبل كونها شاهد على وجود القضيّة الفلسطينيّة وداعم للمواقف السياسيّة.
منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة