مؤتمر المُشرفين يُطالب بإشراك الدول المُضيفة للاجئين في إعداد مُوازنة "أونروا"

الجمعة 06 ديسمبر 2019
بيانات

 

القاهرة - مصر

 

أنهى مؤتمر المُشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربيّة المُضيفة للاجئين أعماله، الخميس 5 كانون أوّل/ديسمبر، والتي استمرت لخمسة أيّام، لمُناقشة بنود تتعلّق بفلسطين وقضيّة اللاجئين الفلسطينيين.

ودعا مؤتمر المُشرفين في بيانه الختامي لدورته (103) وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" إلى إشراك الدول العربيّة المُضيفة في إعداد مُوازنتها لعام 2020 وللسنوات القادمة.

وشدّد المؤتمر على ضرورة إشراك الدول العربيّة المُضيفة في المُبادرات الإصلاحيّة لضمان الشفافيّة والحوكمة والمُساءلة، كما رحّب بالمُبادرات التي تعمل عليها "أونروا" لضمان الشفافيّة والمُساءلة والحوكمة بشرط ألا تؤثر على تقديم "أونروا" لخدماتها الأساسيّة لمُجتمع اللاجئين الفلسطينيين في مناطق عمليّاتها الخمس.

وشارك في المؤتمر الذي عُقد في مقر جامعة الدول العربيّة بالعاصمة المصريّة القاهرة، وفود من الدول العربيّة المُضيفة للاجئين الفلسطينيين "فلسطين، مصر، الأردن، لبنان"، بالإضافة إلى المُنظمة العربيّة للتربية والعلوم والثقافة ووكالة الغوث الدوليّة "أونروا"، والأمانة العامة لجامعة الدول العربيّة – قطاع فلسطين، والأراضي العربيّة المُحتلّة.

هذا ورحّب المؤتمر في بيانه بنتائج التصويت في اللجنة الرابعة للجمعيّة العامّة للأمم المتحدة مُنتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بتأييد (170) دولة عضو ومُعارضة الاحتلال والولايات المتحدة، وامتناع (7) دول عن التصويت لتجديد تفويض "أونروا" لثلاث سنوات قادمة حتى 30 حزيران/يونيو 2023، والإشادة بالجهود التي بُذلت لتحقيق هذا التصويت الساحق خاصة جهود بعثات الجامعة في الخارج ومجالس السُفراء العرب.

وأشار إلى أنّ هذا التصويت يعكس موقف المُجتمع الدولي من قضيّة اللاجئين الفلسطينيين، وضرورة استمرار عمل "أونروا" وفقاً للتفويض الممنوح لها في قرار إنشائها رقم (302) لعام 1949.

فيما ندّد المؤتمر بمُحاولات الاحتلال إنهاء وجود "أونروا" بإغلاق كافّة مراكز الوكالة في مدينة القدس المُحتلّة ومُخيّم قلنديا ومُخيّم شعفاط، وفقاً لمشروع القرار المُقدّم لـ "الكنيست"، لحظر عمل "أونروا" في المدينة بدءً من عام 2020.

كما أدان المؤتمر قرار مجلس الأمن القومي للاحتلال في 20/1/2019 بإغلاق المدارس التابعة لـ "أونروا" في القدس المُحتلّة، حيث أعلنت سلطات الاحتلال أنها لن تُصدر التراخيص لبداية العام الدراسي بمدارس "أونروا" في 2020 وأنّ مدارس بلديّة الاحتلال ستحل محل مدارس "أونروا."

وناقش المؤتمر الذي ترأسته فلسطين، قضيّة "القدس.. جدار الفصل العنصري"، والاستيطان والهجرة، ومُتابعة تطوّرات الانتفاضة ودعمها، بالإضافة إلى وضع اللاجئين الفلسطينيين، ونشاط وكالة "أونروا" وأوضاعها الماليّة، والتنمية في الأراضي الفلسطينيّة وتوصيات الدورة (81) لمجلس الشؤون التربويّة لأبناء فلسطين.

وحسب الباحث في شؤون اللاجئين، علي هويدي، إنّ اللقاء ناقش التصويت الأخير على تمديد عمل "أونروا" لثلاث سنوات في الجمعيّة العامة خلال الشهر الجاري، وأوضاع اللاجئين في مناطق عمليّات "أونروا"، والحشد السياسي والمعنوي والدعم المالي للمنظمة الأمميّة، بالإضافة إلى مشروع قانون الاحتلال لحظر عمل "أونروا" في القدس المُحتلّة مع بداية العام 2020، وملفات أخرى، وتُعرض نتائج اللقاء على مجلس وزراء خارجيّة الدول العربيّة الذي يُعقد في شهر آذار/مارس القادم.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد