الشرطة التركية تحتجز لاجئاً فلسطينياً من سوريا، قصد المستشفى لتلقي العلاج

الأربعاء 26 فبراير 2020
متابعات


تركيا
 

تواصل الشرطة التركية احتجاز اللاجئ الفلسطيني المهجّر من سوريا ربيع حسن، منذ 14 شباط/ فبراير الجاري،، بتهمة عدم امتلاكه بطاقة الإقامة " الكملك"، بعد أن ذهب إلى المستشفى لتلقي العلاج.

ونقلت " مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" ، أنّه إثر تعرّض حسن لإصابة في شجار حدث في مكان عمله، قام أحد زملائه بنقله إلى المستشفى وإدخاله على بطاقة "الكملك" الخاصة به، ما دعا إدارة المستشفى إلى طلب الشرطة واتهام ربيع بالتزوير.

و بدورها ناشدت عائلة ربيع حسن، كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية الفلسطينية للتدخلّ لدى الشرطة التركية من أجل اطلاق سراح ابنها، والحؤول دون ترحيله، علماً أنّه من مهجّري مخيّم اليرموك المدمّر في العاصمة السورية دمشق.

تجدر الإشارة إلى أنّ نحو 400 عائلة فلسطينية مهجّرة من سوريا من أصل 2400 عائلة، تعيش في تركيا، لا تمنحها السلطات التركية بطاقة الحماية "الكملك" ما يحرمها من الطبابة والحق في العمل.

وكان سفير السلطة الفلسطينية في أنقرة فائد مصطفى قد وعد بإيجاد حل مع السلطات التركية لفلسطيني سوريا الذين لا يحملون بطاقة (الكملك) فيما يبدو أنه حتى اللحظة لم يتم التوصل إلى أي حل بهذا الخصوص.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد