بعد إعلانهم الإضراب.. موظفو قسم الكلى بمشفى صفد يتراجعون ويكملون عملهم

الأربعاء 11 مارس 2020
متابعات

 

مخيم البداوي – طرابلس

 

أكد مدير مستشفى صفد في مخيم البداوي، الدكتور إبراهيم ياسين، أن موظفي مرضى الكلى يقومون بعملهم اليومي المعتاد.

ونفى ياسين، في حديث مع "بوابة اللاجئين الفلسطينيين"، أن يكون الموظفون قد اعتصموا  صباح اليوم الأربعاء، موضحاً أن ما حدث هو مجرد مشكلة انفعالية، تم حلها من قبل الإدارة.

وأظهرت صور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لاعتصام نفذه بعض العاملين، للمطالبة بمستحقاتهم المالية بالدولار وليس الليرة اللبنانية.

وفيما يتعلق بالمشكلة، ذكر ياسين أنها تتعلق بمستحقات عن شهر واحد، إذ أعطى الهلال الأحمر الفلسطيني المستحقات للموظفين على شكل شيكات بالدولار الأمريكي، إلا إن إدارة البنك أخبرتهم بأنها لا تستطيع إعطاءهم رواتبهم قبل سنة.

 

 

وأوضح ياسين أن مؤسسة الهلال حاول أن يحل المشكلة عبر استبدال الدولار بالليرة اللبنانية، إلا أن الموظفين رفضوا.

ويعاني الموظفون العاملون في مؤسسات فلسطينية في لبنان منذ شهر تشرين أول / أكتوبر الماضي عدم قدرتهم على سحب رواتبهم بالدولار من البنوك، إذ تجبرهم البنوك اللبنانية ، بعد الأزمة التي أدت إلى انهيار القطاع المصرفي في هذا البلد، على سحب رواتبهم بالليرة وفق سعر الصرف الذي حدد المصرف المركزي، ما يخفض كثيراً من قيمة هذه الرواتب.

ويعاني لبنان من عدم استقرار سعر صرف الليرة مقابل الدولار الأمريكي، حيث حددت نقابة الصرافين بالتوافق مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، سعر شراء الدولار الأميركي بألفي ليرة لبنانية كحد أقصى أواخر شهر كانون الثاني/يناير المنصرم، إلا أن سعر السوق السوداء لا يزال أعلى بكثير من الرقم المقرر.

عدم الاستقرار بسعر صرف الدولار، يؤثر سلباً على القدرة الشرائية، ولذلك يرفض موظفو الكلى قبض رواتبهم بالليرة اللبنانية، بدلاً من الدولار.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد