الصحة بغزّة تعلن سلسلة إجراءات لمواجهة "كورونا".. والشعبيّة تعقّم عدّة مُخيّمات

الإثنين 23 مارس 2020
متابعات

قطاع غزة

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الاثنين 23 آذار/ مارس، إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إلى "القيام بالمزيد من الإجراءات اللازمة لحماية اللاجئين والمُخيّمات من فيروس "كورونا"، وعدم اقتصارها على المساعدات التموينيّة فقط، بل المشاركة الكاملة في مواجهة مخاطر المرض ومنع انتشاره للمخيمات.

وفي السياق، نفّذت الجبهة عدّة مبادرات لتعقيم مجموعة من مُخيّمات اللاجئين في قطاع غزّة، كان ضمنها مُخيّم البريج، والشاطئ، وجباليا شمال القطاع.
 

مُخيّم البريج

تحت شعار "معًا وسويًا نُحارب فيروس كورونا"، نظّمت الشعبيّة حملة تعقيم لمُخيّم البريج بالمحافظة الوسطى للوقاية من فيروس كورونا، وشملت حملة التعقيم شوارع وأزقة المُخيّم والمؤسسات والأسواق والمساجد والسيارات، وجرى خلال الحملة توزيع بروشور توعوي عن الفيروس.

بدوره، أوضح عضو اللجنة المركزية الفرعية للجبهة فريد أبو زبيدة، أن "هذه الحملة تندرج وفق خطة الطوارئ التي أقرتها قيادة الجبهة للوقاية من الفيروس المنتشر في أرجاء العالم".

وطالب أبو زبيدة الجماهير "بضرورة الالتزام بقرارات وإرشادات الجهات المعنية ووكالة الصحة العالميّة".
 

مُخيّم النصيرات

نظمت الشعبيّة حملة تعقيم وتنظيف كشكلٍ احترازي للوقاية من فيروس كورونا الذي انتشر مؤخرًا، حيث شملت حملة التعقيم التجمعات والمؤسسات والأسواق والمساجد والسيارات وأزقة المُخيّم الجديد ومخيم 5، بالإضافة إلى تعقيم المرافق العامة.

وأكَّد عضو اللجنة المركزية الفرعية للجبهة نائل خليل، أنّ "هذه الحملة تأتي انطلاقًا من واجبنا الوطني والشعبي تجاه أبناء شعبنا وحفاظًا على سلامة مدينتنا من مخاطر وباء كورونا"، مُبينًا أنّها "تندرج تحت سياسة الحزب وفق خطة الطوارئ التي أقرها الفرع بضرورة إعلان حالة الاستنفار في مجابهة خطر تفشي عدوى فيروس كورونا ونشر الوقاية الصحية".
 

مُخيّم الشاطئ

شملت الحملة التي نظمتها الجبهة عددًا من المرافق العامة والمساجد والمحال التجارية والمساجد والأسواق الشعبية التي تكتظ باللاجئين، كما جرى خلال الحملة توزيع منشورات توعوية للوقاية من الفيروس.
 

مُخيّم جباليا

نظمت الجبهة حملة تعقيم بعنوان "نحو مجتمع خالٍ من وباء كورونا"، شملت تعقيم شوارع المُخيّم الرئيسية والمحلات التجارية والسيارات، كما تم توزيع نشرات إرشادية للوقاية من هذا الوباء.

وفي السياق، أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة، مساء الأحد 22 آذار/ مارس، جملة قرارات في إطار الإجراءات الوقائية لمواجهة فايروس "كورونا" في قطاع غزة.

وأوضحت الوزارة أنّها قررت "وقف العمل في كافة العيادات الخارجية بمستشفيات قطاع غزة، ووقف إجراء العمليات الجراحية غير الطارئة في جميع مستشفيات وزارة الصحة"، كما قررت "منع زيارة المرضى المنومين في المستشفيات".

وقال رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في غزة سلامة معروف، مساء الأحد، إنّه "تم إدخال كل من مدير عام قوى الأمن الداخلي في غزة اللواء توفيق أبو نعيم ونائبه محمود أبو وطفة للحجر الصحي الاحترازي من فيروس كورونا، وحجر كل من اختلط بالحالتين المصابتين المكتشفتين في غزة".

وأوضح معروف خلال الايجاز الصحفي اليومي حول مستجدات فيروس كورونا، إنّ "وزارة الصحة هي جهة الاختصاص الوحيدة فيما يتعلق بالإصابات وكل ما يتم تداوله والحديث عنه سواء حول الحالة الصحية للحالتين المصابتين أو وجود إصابات جديدة هي شائعات، وننصح المواطنين بعدم تداولها والتعامل معه".

وأكَّد معروف أنّه "بالرغم من توجيه بعض الانتقادات لأننا لم ننتظر حتى الصباح للإعلان عن الحالات هذا يؤكّد أننا نتعامل بشفافية مع هذا الأمر".

وفي ذات المؤتمر، قال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة، أنّ "حالة المصابَيْن مطمئنة ومستقرة وتحت الرعاية السريرية في مستشفى العزل الذي أقيم في معبر رفح البري، وتم حجر 29 مخالطًا لهما".

وبيّن القدرة أنّ "الحالتين اللتين ظهرت نتائج إصابتهما بفيروس كورونا الجديد هما في الستينات والسبعينات من العمر، عادتا إلى قطاع غزة من الباكستان ضمن مجموعة أخرى في مناطق متفرقة من محافظات الوطن، وظهرت على بعضهم أعراض المرض، وعليه توجهت الطواقم المختصة إلى مقر حجرهم الصحي بغزة وتم عزلهما، وأخد مسحات مخبرية منهما حتى ظهور نتائج فحص العينات، والحالتين لم تدخلا إلى مناطق سكناهم في القطاع".

وأوضح أيضًا أنّ "الحالتين اللتين تم التأكد من إصابتهما بفيروس كورنا الجديد تم عزلهما فورًا ونقلهما للمتابعة الصحية في مستشفى العزل بمعبر رفح البري، واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة للمخالطين للحالتين وعددهم 29 شخصًا".

واعتبر القدرة أنّ "الإعلان المباشر فور صدور نتائج الفحص المخبري في ساعة متأخرة من الليل يدلل على اعتماد منهج الشفافية وتدفق المعلومات من قبل وزارة الصحة للجمهور بشكلٍ مباشر، وهذا يمكّن الطواقم الصحية والمواطنين من اتخاذ التدابير الاحترازية الواجبة لحظة بلحظة".

وأعلن وكيل وزارة الصحة في قطاع غزة يوسف أبو الريش، الليلة الماضية، اكتشاف أول إصابتين بفيروس كورونا (كوفيد- 19) في القطاع، موضحًا خلال مؤتمرٍ صحفي عاجل، أنّ "الإصابتين هما لمواطنين اثنين عائدين من باكستان يوم الخميس الماضي"، مُؤكدًا أنّ "الحالتين كانتا تخضعان للحجر الصحي داخل المستشفى الميداني في مدينة رفح ولم تدخلا القطاع".
 

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد