مستشفيات سوريا عاجزة.. ومطالبات لـ"أونروا" بتجهيز مراكز حجر صحي في المخيمات 

الإثنين 23 مارس 2020
متابعات


سوريا
 

يتجه الواقع الصحّي في سوريا، نحو المزيد من الانهيار، وهو ما بدأ يثير مخاوف وقلق اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، لا سيّما مع سوء الأوضاع في ظل مخاطر تفشّي وباء "كورونا" المستجد "بشكل انفجاري" في سوريا بحسب تحذيرات منظمّة الصحّة العالميّة.

ومن مظاهر هذا الانهيار، توقّف بعض المستشفيات سواء الحكوميّة أو الخاصّة في العاصمة السورية دمشق، عن استقبال الحالات المرضيّة العاديّة وخصوصاً ممن هم بحاجة إلى أجهزة تنفّس اصطناعي.

وعلم "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" من عائلة فلسطينية لاجئة في سوريا، امتناع كلّ من مستشفى الأسد الجامعي ومستشفى ابن النفيس، عن استقبال حالة مرضيّة تحتاج إلى جهاز تنفّس، وطلبوا منها التوجّه إلى مستشفىً آخر.

ولفتت العائلة، إلى أنّ المستشفيات في دمشق لا تستقبل الحالات، ما بدأ يثير حالة من القلق الواسعة، في حال ظهور حالات عدوى بفايروس " كورونا" في المخيّمات وعجز النظام الصحّي في سوريا عن استقبالها.

الجدير بالذكر، أنّ مطالبات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، لم تتوقف سواء لوكالة " أونروا" او "للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب" من أجل التصدي لمسؤولياتها، وعلى رأسها تأهيل المستوصفات الصحيّة في المخيّمات وتجهيزها لمواجهة المرض، سواء لجهة تزويدها بالمعدّات والمستلزمات الطبيّة والمختبريّة اللازمة، وتوفير أماكن للحجر الصحّي.

كما امتدّت المطالب، إلى ضرورة توزيع السلل الإغاثيّة، ورفدهم بمواد التعقيم المنزلي والمنظفات، بعد ارتفاع أسعارها بشكل كبير في البلاد، إثر الإجراءات التي أعلنتها الحكومة في دمشق لمواجهة تفشّي فايروس " كورونا" والتي توقّفت على إثرها معظم الأعمال، والتي أجبرت اللاجئين الفلسطينيين في البلاد على المفاضلة بين الطعام وشراء المعقّمات كما هو الحال في مخيّم درعا للاجئين جنوبي سوريا.

 وكانت وكالة " أونروا" في سوريا قد اكتفت بإعلان تعليق الدوام في مدارسها و كافة مناطق عملها ابتداء من 14 آذار/ مارس حتّى الثاني من نيسان/ أبريل المقبل، كإجراء وقائي من تفشّي فايروس "كورونا" على أن يجري اتخاذ الإجراءات اللازمة والإبلاغ بأي جديد، حسبما أعلن مدير عام "أونروا" في سوريا محمد عبد أداري في وقت سابق.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد