"الموساد" يقود عمليات لجلب المستلزمات الطبية المتعلقة بـ "كورونا"!

الثلاثاء 31 مارس 2020
ترجمات عبرية

 

 

الكيان الصهيوني
 

مع استمرار تفشي وباء "كورونا" في كيان الاحتلال، يواصل "الموساد" عملياته السرية لجلب كميات كبيرة من المستلزمات الطبية لمواجهة الفيروس.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية، فإن "الموساد" أحضر شحنة من المستلزمات الطبية من إحدى الدول الأجنبية التي لم تسمها، اشتلمت على "27 جهاز تنفس صناعي و10 ملايين كمامة طبية وعشرات آلاف الأطقم لفحص فيروس كورونا".

وعلى الرغم من التقارير التي تؤكد نقص المستلزمات المتعلقة بـ "كورونا"، فإن "الموساد"، وللمرة الثانية في أسبوعين، يشتري مستلزمات طبية من الخارج.

بدورها، ذكرت صحيفة "جيروزاليم بوست" العبرية، أمس الإثنين، أن "عملية الشراء تمت قبل أكثر من أسبوع، لكن، ونظراً لحساسية الأخبار، فإنه لم يفصح عنها إلا لدى وصولها إلى إسرائيل أمس".

وأكدت الصحيفة أنه "سيتم جلب المزيد من التجهيزات الطبية الأخرى إلى إسرائيل".

 

"مواجهة عصابات"!!

وكان "الموساد" جلب، الخميس الماضي، نحو نصف مليون جهاز كشف وتشخيص فيروس "كورونا" في عملية مشتركة مع ما تسمى "وزارة الأمن".

وكحال الصفقة التي تمت أمس، لم يعلن عن اسم الدولة التي استقدمت المستلزمات منها، لكن موقع "i24" العبري، نقل عن "مصادر إعلامية"، لم يسمها، أن "الموساد يستقدم الأجهزة عبر التعامل ضد العالم السفلي وعصابات الإجرام"، بحسب زعم الموقع الإسرائيلي.

وتأتي هذه الصفقات في ظل إصدار الدول المصنعة للمعدات قوانين صارمة تحظر تصديرها خلال هذه الفترة، بسبب مخاوف من نقص في جميع أنحاء العالم.

ونقل الموقع عن مسؤولين إسرائيليين قولهم: "هذه عمليات حقيقية، ومن أجل أن تنجح يجب وضع اليد عليها قبل الآخرين وإحضار الآلات إلى إسرائيل في أسرع وقت ممكن"، مضيفين: "إننا نواجه عالم الجريمة والعصابات".

ونجح كوهين قبل أسبوعين في جلب 100 ألف أنبوبة اختبار، فيما تقدر صحيفة "جيروزالم بوست" أن هناك نحو 4 ملايين أنبوبة في طريقها إلى كيان الاحتلال.

وقالت مصادر مقربة من العملية الأخيرة "هذه عمليات حقيقية، ومن أجل ان تنجح يجب وضع اليد عليها قبل الآخرين وإحضار الآلات إلى إسرائيل في أسرع وقت ممكن". وقال المسؤولون أيضا "إننا نواجه عالم الجريمة والعصابات".

وكان نتنياهو قد أعلن الثلاثاء الماضي، أن رئيس "الموساد"، يوسي كوهين، سيتولى بنفسه القيام بشراء أجهزة طبية من الخارج.

ووصلت عدد الوفيات بسبب "كورونا" في كيان الاحتلال إلى 18 فيما زادت الإصابات عن 4800.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد