كندا تتبرّع لـ "أونروا" من أجل مواجهة كورونا.. و"الأزمة المالية" قائمة 

الثلاثاء 07 ابريل 2020
متابعات


أونروا

 

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" أمس الاثنين 6 نيسان / إبريل، تبرع كندا بمبلغ مليون ونصف دولار كندي أي ما يعادل نحو 750 ألف دولار أمريكي، لاستجابة الرعاية الصحية الطارئة للأونروا لوباء كوفيد-19.

وقالت "أونروا" في بيانٍ مقتضبٍ لها: إن "هذا الدعم الجديد يأتي من أجل لاجئي فلسطين في الضفة الغربية وغزة والأردن ولبنان وسوريا"، مُشيرةً إلى أنّه "للمساعدة في زيادة تدابير الصحة الشخصية والوقاية في مرافقها المنتشرة عند الخطوط الأمامية وللمساعدة في تخفيف الأثر الاجتماعي الاقتصادي للأزمة على لاجئي فلسطين الأشد عرضة للمخاطر".

وكانت الوكالة قد أطلقت في منتصف آذار / مارس الماضي نداء عاجلاً قالت فيه: إنّها "بحاجة إلى 14 مليون دولار أمريكي من أجل الاستعداد والاستجابة لتفشي وباء "كوفيد-"19 ولفترة ابتدائية مدتها ثلاثة شهور".

وفي النداء، بيّنت "أونروا" الأولويات الفورية والمتطلبات المالية للصحة والخدمات الأخرى المتعلقة بالجائحة في الضفة الغربية، بما فيها القدس، وغزة والأردن ولبنان وسوريا، ويأتي هذا النداء إضافة إلى احتياجات موازنة "أونروا" البرامجية العادية.

وبحسب مدير عام الهيئة (302) للدفاع عن حقوق اللاجئين علي هويدي فإن من 4 ملايين دولار وصلوا لأونروا من أصل مبلغ النداء الطارئ (14 مليون دولار)  لمواجهة "كورونا".

وفي تصريح له اليوم، اعتبر هويدي أن ما يجري يطلق إشارات غير مطمئنة، لا سيما في ظل انشغال الدول المانحة بأزمة كورونا، وتخلي الأمم المتحدة عن واجباتها المالية تجاه الوكالة.

وأشار هويدي، إلى تقديرات غير موفقة تخلص إليها الوكالة كتحويل رواتب العمال المياومين إلى مجالات أخرى قدرتها "أونروا" أكثر أهمية كـ "مواجهة فيروس كورونا، وبرامج الطوارئ في سوريا وغزة) رغم أن الوكالة توفر فقط 20 % من احتياجات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بحسب هويدي.

وبخصوص خطة الطوارئ التي كانت "أونروا" قد كشفت عنها سابقاً لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، والتي بلغت 5 مليون دولار قال هويدي: إنها تجمدت مؤقتاً لحين تأمين مبلغ 2 مليون دولار آخرين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد