لبنان يواصل تخفيف الإجراءات المفروضة بسبب "كورونا"

الأربعاء 27 مايو 2020
متابعات

 

لبنان
 

لا تزال السلطات اللبنانية تخفف بشكل تدريجي من إجراءات التعبئة العامة المفروضة لمواجهة فيروس "كورونا"، وهو ما يؤثر بشكل مباشر على الحياة اليومية والعملية للاجئين الفلسطينيين، الذين تضررت أعمال الكثير منهم بسبب الحجر المنزلي.

وأعلن المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية والبلديات عزمه عدم التشدد بإجراءت الوقاية للحد من تفشي وباء "كورونا"، متمنياً على المواطنين تطبيق معايير السلامة العامة، ووضع الكمامة لتغطية الأنف والفم، إلى جانب احترام المسافات الآمنة بين الأشخاص خاصة أثناء تواجدهم خارج المنزل.

 

فرض غرامات على المخالفين

وقالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في بيان، أمس الثلاثاء، إنها ستبدأ من يوم الجمعة المقبل بفرض محضر ضبط قيمته 50 ألف ليرة لبنانية، بحق كل شخص لا يضع كمامة واقية، أثناء انتقاله سيراً على الأقدام  أو على متن وسائل النقل العمومية.

وشددت على ضرورة التقيد بنظام المفرد والمزدوج لسير السيارات، وبعدد الركاب المحدد لكل نوع منها، مشيرة إلى أنه يسمح بالانتقال على متن كل سيارة خصوصية لثلاثة أشخاص فقط من ضمنهم السائق، من غير العائلة الواحدة، شرط التزام الجميع بوضع الكمامة.

 

فتح المساجد اعتباراً من الجمعة المقبل

وتماشياً مع تخفيف الإجراءات، أعلنت المديرية العامة للأوقاف الإسلامية اللبنانية، إعادة فتح المساجد (تشمل المساجد في المخيمات)، اعتباراً من الجمعة المقبل.

وقالت المديرية في بيان، اليوم الأربعاء: "بتوجيه من مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، قررنا إعادة فتح المساجد لأداء صلوات الجمعة والجماعة، ابتداء من الجمعة 29 أيار/مايو الجاري".

ودعت المديرية المصلين إلى الالتزام بالضوابط والشروط الصحية أثناء أداء الصلوات في المساجد، والتي تتضمن القيام بالوضوء في المنازل، ووضع الكمامات والقفازات، إضافة إلى إحضار سجادة خاصة لكل مصل.

كما أوضحت أنها ستعتمد نظام فحص الحرارة للمصلين قبل دخول المساجد، تاركة تقدير الموقف لرؤساء الدوائر الوقفية في المناطق بناء على تفشي الفيروس فيها.

وكانت دار الفتوى اللبنانية أعلنت، في 15 من شهر آذار/مارس الماضي، تعليق الصلوات في المساجد، بما فيها صلاة الجمعة، في إطار إجراءات احترازية للحد من تفشي "كورونا".

يذكر أن لبنان سجل، خلال 24 الماضية، 21 إصابة جديدة بالفيروس: 16 إصابة بين المقيمين و5 بين الوافدين.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد