لجنة الحوار: لم تُتخذ إجراءات جدية لمنع وصول "كورونا" إلى المخيمات والتجمعات الفلسطينية

الإثنين 22 يونيو 2020
لبنان-متابعات/ بوابة اللاجئين الفلسطينيين

قالت لجنة الحوار اللبناني-الفلسطيني إنها لم تتفاجأ بظهور العديد من الإصابات بفيروس "كورونا" في المخيمات والتجمعات الفلسطينية ومحيطها القريب، لاسيما وأن "إجراءات جدية وجذرية لم يتم اتخاذها لمنع هذه الجائحة من الدخول إلى هذه البيئة الهشة".

وأشارت اللجنة، في بيان أصدرته، اليوم الإثنين، إلى أنه سبق لها وأن توجهت إلى رئاسة الحكومة اللبنانية، ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، بـ "خطة عمل واستجابة لمواجهة احتمالات تطور الوضع الذي كنا نحذر منه وندعو إلى الاستعداد له منذ ظهور أولى الاصابات في مخيم الجليل في البقاع".

ودعت اللاجئين الفلسطينيين وسكان المخيمات من لبنانيين وسوريين وغيرهم، إلى "اعتماد الإرشادات الصحية والإجراءات الوقائية التي تصدر في بيانات وزارة الصحة العامة والجهات الطبية المختصة، وخصوصاً لجهة التأكيد على أهمية النظافة الشخصية والعامة والحجر والتباعد الاجتماعي والحفاظ على المسافة الآمنة والابتعاد عن الأماكن المكتظة، وارتداء الكمامات وغيرها من تدابير لضمان الحد من الانتشار الذي نعانيه ، وحصر البؤر الإيجابية الثابتة ومنع تمددها إلى أحياء جديدة".

ولفتت اللجنة إلى أنها تقدر الظروف الاجتماعية والمعيشية لسكان المخيمات، وأهمية خروجهم إلى العمل لتحصيل رزقهم، لكنها في الوقت نفسه، دعت الجميع إلى "عدم التهاون في اتخاذ ما يلزم من إجراءات وقائية لكبح انتشار الوباء ومنع تمدده وتهديد المجتمع الفلسطيني وسائر المكونات الإنسانية المقيمة في الأحياء".

كما طالبت "الفرقاء المعنيين جميعاً، في الجهات الرسمية اللبنانية والمنظمات الدولية والمحلية والفاعليات الفلسطينية، إلى القيام بكل ما من شأنه من إجراءات لحماية المخيمات وسكانها، إذ يكفي هذه البيئة الفقيرة التي ترزح تحت أعباء معيشية وصحية قاسية ما تعانيه، ما يجب أن يدفع إلى تكاثف كل الجهود للوصول إلى بيئة سليمة وخالية من مخاطر هذا الوباء القاتل".

كما أكدت اللجنة أهمية تضافر هذه الجهود مع تحرك المجتمع الدولي والأممي، ولاسيما المنظمات الصحية المعنية للقيام بدورها المطلوب، وتوفير الإمكانات اللازمة لخوض مواجهة ناجحة مع الفيروس.

ويأتي بيان اللجنة عقب تأكيد إصابة عاملين يقطنان في مخيم البداوي شمالي لبنان، ما استدعى إعلان حالة التعبة العامة القصوى وإغلاق مداخل المخيم الفرعية مع الإبقاء على الدخول والخروج من الحاجزين اللذين هما المداخل الشمالية والجنوبية للمخيم فقط.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد