أوضاع معيشية استثنائية داخل مخيمات الفلسطينيين بالأردن في ظل "كورونا"

الأحد 13 سبتمبر 2020
الأردن-خاص/بوابة اللاجئين الفلسطينيين

ِفاقمت جائحة كورونا من معاناة اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الأردن، إذ أدت إلى تدهور في أوضاعهم المعيشية والنفسية، وأثقلت كاهلهم، لا سيما بعد أن فقد معظم أهالي المخيم مصدر دخلهم وقوت يومهم.

 اللاجئ الفلسطيني أحمد رحال يقطن في مخيم البقعة أحد مخيمات "الطوارئ" الستة التي تم تأسيسها في عام 1968 بهدف استيعاب اللاجئين الفلسطينيين والنازحين من الضفة الغربية وقطاع غزة، ويعد المخيم الأكبر في الأردن، ويعيش فيه أكثر من 104,000 لاجئ فلسطيني، يقول لبوابة اللاِجئين: "تأثر أهالي المخيم كثيرًا في فترة جائحة فيروس كورونا، خاصة أن عدد عمال المياومة كبير جدًا مقارنة بالموظفين، وجميعهم فقدوا مصدر دخلهم وقوت يومهم".

 يؤكد رحال: لم يعد هناك سيولة في المخيم للاجئين لو لا أن هناك تكافلًا اجتماعيأ من السكان، وبعض المساعدات المقدمة من اللجان الشعبية التي تشكلت منذ بداية الجائحة، لتقديم المستلزمات الغذائية والاحتياجات الأساسية لكن وضع المخيم أسوأ بكثير مما عليه.

يشير رحال إلى أن أهالي المخيم اعتمدوا على المخزون الموجود في المحال التجارية لمساعدة بعضهم البعض في ظل الحظر والإغلاق ،الذي كان أحد الإجراءات الاحترازية التي اتبعتها الدولة، من أجل منع تفشي فيروس كورونا بين المواطنين، فلم يكن يسمح لهم بإدخال البضاعة من خارج المخيم إلا عندما فتحت المحال في الدولة.

 

دور شبه غائب لـ "أونروا"

يشير رحال إلى أنه في ظل جائحة كورونا التي عانى منها جميع سكان المخيمات في الأردن، كان من المفترض أن تمد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" سكان المخيمات بالمساعدات الإغاثية والرعاية الطبية، خاصة أننا في حالة طوارئ، "لولا أن الناس شالت بعضها البعض وتعلم من بحاجة من السكان للمساعدة لكان العديد من السكان مات من الجوع".

يواصل: اعتمدنا على تجار المنطقة ومن كان وضعه المادي ميسوراً لدعم من بحاجة مالية، واستخدمنا مواقع التواصل الاجتماعي لنصل إلى أكبر عدد ممكن من الأهالي، موضحاً بأنه لم يكن هناك أي دعم خارجي، الحكومة ساعدت من سجل وطلع اسمه، وصندوق المعونة أعطى من سجل لديه.

أما على الصعيد الاجتماعي يضيف رحال،:" الجائحة قربت اللاجئين من بعضهم البعض، وتكونت لجان شعبية خاصة من أهالي المخيم مختلفة عن اللجان الحكومية ولجان البلدية، مهمتهم توفير مستلزمات الأهالي، ومن كان معه مال كان يدفع قيمة المستلزمات المادية، من عجز عن الدفع يستلم مجانًا".

 

ارتفاع البطالة

مخيم الوحدات يعيش ذات الظروف وذات الوضع الاقتصادي المتردي نتيجة جائحة كورونا التي اجتاحت البلاد، اللاجئة خديجة عقل من سكان المخيم قالت لبوابة اللاجئين الفلسطينيين: "الوضع الاقتصادي للأسر سيء جداً خاصة من يعمل في القطاع الخاص وعمال المياومة، موضحة أن عدداً كبير من العمال وجدوا أنفسهم دون عمل بسبب جائحة كورونا، تم تفنيشهم، مما أدى إلى ارتفاع معدل البطالة بين اللاجئين في مخيمات الأردن".

تتابع، "لم يعد أمام العامل سوى البحث عن فرصة عمل جديدة، بعد أن فقد مصدر دخله بسبب الإغلاق الذي عم أنحاء الأردن، وهذا الأخير صعب جدًا، مما دفع البعض إلى التوجه إلى بيع الخضروات والفواكه والمستلزمات الغذائية، التي عزف عن شرائها أهالي المخيم بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية".

تضيف عقل، الحكومة الأردنية قدمت معونات على مدار ثلاثة أشهر، ولكن لم تصل لجميع اللاجئين، مشيرة إلى أنه  "في ناس وضعها أصبح بالحضيض خاصة من يعيش في بيوت مؤجرة".

وتكمل، ليست الحياة الاقتصادية التي تدهورت بل وصل الأمر إلى الحياة الاجتماعية التي تأثرت كثيرًا بسبب جائحة كورونا، موضحة" تعودنا على العزلة التي فرضتها الإجراءات الاحترازية، وعدم التعامل مع الناس، وأعصابنا أصبحت تالفة أي أمر بسيط يرهقنا جسديًا ونفسيًا، عدا عن زيادة الجريمة والانتحار بسبب جائحة كورونا".

 

خصوصية المخيمات ­

بالتوجه نحو الشمال الشرقي لمدينة عمان، تأسس مخيم حطين (شنلر)  على مساحة 0,92 كيلومتر مربع على مسافة 10 كيلومترات، يقول اللاجئ محمود رياض من المخيم لبوابة اللاجئين الفلسطينيين، تداعيات جائحة كورونا أثرت على جميع مناحي الحياة في الأردن والعالم بأسره، ولكن كان لمخيمات اللاجئين خصوصية مختلفة، موضحاً أن معظم من يعمل في المخيمات هم عمال مياومة، وجميع المحال والحرف التجارية أغلقت بسبب الحجر، مما أدى إلى تدهور في أوضاعهم الاقتصادية، خاصة أنهم لم يتلقوا أي راتب على مدار ثلاثة أشهر.

وعن إجراءات الحجر في المخيم يقول رياض: "الحظر داخل أروقة المخيم أسلس من خارجه، ويعود ذلك إلى أن تنقل سكانه انحصر داخل المخيم قبل الجائحة، فلم يختلط معظم اللاجئين بمن هم خارج المخيم، مما أعطاهم شعوراً بالأمان تجاه احتمال الإصابة بجائحة كورونا، فبعد مرور شهر من الحظر أصبح اللاجئون يتنقلون داخل المخيم ويزورون بعضهم البعض، على اعتبار أنه من الصعب وصول الفايروس للمخيم نتيجة عدم اختلاط سكانه بالخارج".

يواصل، عوضت الحكومة كل عائلة من عوائل عمال المياومة اللذين تضرروا من جائحة كورونا وأثبتوا ذلك، بمبلغ مالي 135 ديناراً أردنياً ما يعادل 200$، إضافة إلى برنامج دعم الخبز للعائلات ذات الدخل المحدود، والضمان الاجتماعي صرف 200 دينار ما يعادل 300$ للعائلة التي تتقاضي راتب أقل من 700 دينار، على حد قوله.

 

اللاجئون من غزة .. الأكثر تضرراً

موقع بوابة اللاجئين الفلسطينيين توجه  إلى مدير مركز الفنيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية أحمد عوض، الذي قال بدوره إن "هناك خارطة للاجئين الفلسطينيين في الأردن منهم من يقطن داخل المخيمات ونسبتهم لا تتجاوز 15% من مجمل اللاجئين في الأردن، وهناك من يقطنون خارج المخيمات ويشكلون الغالبية الكبرى، وهناك لاجئون من أبناء قطاع غزة المقيمين بوثائق سفر مصرية".

يضيف، غالبية اللاجئين يعملون في المهن الحرة ( أعمال غير منظمة) وهؤلاء تضرروا بشكل كبير، فأثناء الحظر توقفت سبل عيشهم بشكل كامل على مدار 6 أسابيع متواصلة، أما موظفي الدولة لم يتأثر وضعهم الاقتصادي وكانوا يتقاضون رواتبهم بشكل شهري ، باستثناء أن العلاوة   السنوية أوقفت.

يشير عوض، إلى أن الضرر الأكبر لحق أبناء غزة ، اللذين لم يحصلوا على أي مساعدات، إلا من يعمل بمصانع وشركات ومنتسب إلى الضمان الاجتماعي، حصل على نسبة  50% من أعماله.

وعن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" قال:  لم تقدم أي مساعدات للاجئين في مخيمات الأردن أثناء جائحة كورونا، باستثناء المساعدات التي تقدمها بشكل دائم للفئات الأكثر فقرًا وأصحاب العسر الشديد ونسبتهم لا تتجاوز 2.5% في المخيمات.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد