النظام يستلم نقاط التماس بين بلدة يلدا ومخيّم اليرموك وتنفيذ التسوية مرهون بـ"داعش"

الإثنين 30 ابريل 2018
خاص - بوابة اللاجئين الفلسطينيين

سوريا
 

أفاد مراسل "بوابة اللاجئين الفلسطينيين" اليوم الإثنين 30 نيسان/أبريل، بدخول قوات النظام السوري على بلدة يلدا جنوبي دمشق، وتمركزها في شارع بيروت وكافة النقاط المحاذيّة لمخيّم اليرموك وصولاً لمحور المستشفى الياباني شرقاً.

يأتي ذلك، في إطار تنفيذ اتفاق التسوية الذي أبرم أمس الأحد بصيغته النهائيّة، بين فصائل المعارضة السوريّة والجانب الروسي، والذي نصّ على أن تكون محاور التماس مع تنظيم " داعش" في مخيّم اليرموك تحت سيطرة قوات النظام السوري.

وتسود حالة من الترقّب في مناطق جنوب دمشق، لتصعيد عسكريّ محتمل، حيث من المتوقع وقوع معارك بمحاذات بلدة يلدا بين قوات النظام وعناصر تنظيم "داعش" المُسيطرين على محور المستشفى الياباني وعموم المناطق المحاذيّة ليلدا من جهة المخيّم.

وكشف مراسل " بوابة اللاجئين الفلسطينين" عن مصادر مضطلعة، أنّ إجتماعاً قد جرى اليوم جمع كلّ من الجانب الروسي  وأجهزة النظام السوري الأمنيّة وحرسه الجمهوري وفرقته الرابعة، وبحضور ممثلين عن فصائل المعارضة، وجرى الإتفاق على التسليم الفوري لكافة جبهات المعارضة مع تنظيم "داعش".

ووفق المصادر، فإنّ النظام السوري قد ربط مسألة خروج فصائل المعارضة والمدنيين الراغبين وفق اتفاق التسويّة، بعدم حدوث اشكالات وإطلاق نار من قبل المعارضة على جيش النظام في البلدات الثلاث.

كما نقلت المصادر، أنّ تنفيذ بنود الاتفاق وخروج الفصائل، قد يبدأ خلال يومين من الآن، الّا في حال اذا شنّ عناصر "داعش" هجوماً على قوّات النظام السوري على محاور التماس مع يلدا، وعدم تمكّن الجيش من صدّها أو إحراز تقدم جزئي يقطع على "داعش" فرصة الهجوم، فإنّ ذلك سيُأخّر تنفيذ الاتفاق لأيّام أخرى.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد