الإثنين 01 يونيو 2020
خبر: العائلات المهجّرة من مخيّم حندرات إلى اللاذقية تشتكي استثنائها من توزيع المساعدات

 

سوريا
 

اشتكت العائلات المهجّرة من مخيّم حندرات المنكوب في حلب إلى مدينة اللاذقيّة، من استثنائها من الحملات الإغاثيّة، وخصوصاً حملة "تكافلوا" التي أطلقتها "الهيئة الخيرية لإغاثة الشعب الفلسطيني" وقناة فلسطين اليوم الفضائيّة.

ونقل ناشطون من أبناء المخيّم: إنّ الحملة قد وزعّت خلال اليومين الفائتين سللاً غذائيّة على العائلات الفلسطينية، ولم يشمل التوزيع أهالي مخيّم حندرات المهجّرين، رغم أنّ أوضاعهم المعيشيّة تعتبر الأكثر سوءاً، مطالبين بإجراء دراسة جديّة للحالات المستحقّة.

ويبلغ عدد العائلات المهجّرة من مخيم حندرات وتسكن مدينة اللاذقيّة نحو 100 عائلة، معظمهم من كبار السنّ والأرامل، ويعيشون ظروفاً معيشيّة قاسيّة، حيث يتكبدّون مصاعب تأمين إيجارات منازلهم، في ظل واقع البطالة وشحّ الموارد الماليّة.

تجدر الإشارة، إلى أنّ مخيم حندرات للاجئين الفلسطينيين في حلب شمالي سوريا، قد تعرض لدمار هائل،  إثر القصف العنيف الذي استهدف منازله، خلال العمليات العسكرية التي شنّها النظام السوري، ضد مجموعات المعارضة السوريّة المسلّحة، والتي انتهت بفرض النظام لسيطرته الكاملة على المخيم في أيلول/ سبتمبر 2016، وأدّت العمليات إلى تهجير أبنائه في إلى مناطق مختلفة من سوريا.

منشورة في زاوية
رابط مختصر
الأخبار المرتبطة